أعراض هبوط السكر المفاجئ وهل الجوع يسبب هبوط السكر؟

Nora Hashem31 يوليو 2022آخر تحديث : منذ شهرين
Nora Hashem
كيف اعرف ان عندي سكر؟
أعراض هبوط السكر المفاجئ وهل الجوع يسبب هبوط السكر؟

أعراض هبوط السكر المفاجئ، يعد هبوط السكر المفاجئ في الدم من الأمور الأكثر شيوعًا بين مرضى السكر، والتي قد تشكل خطراً أيضًا على غير المصابين بالسكر كما سوف نتعرف في المقال التالي، فيمكنكم متابعة القراءة معنا لمعرفة المزيد.

أعراض هبوط السكر المفاجئ
أعراض انخفاض السكر لغير المصابين

أعراض هبوط السكر المفاجئ

يُعرف هبوط السكر بأنه انخفاض أو نقص في مستوي السكر في الدم بشكل كبير بحيث تقل مستوياته عن الطبيعية، خاصة عند الأشخاص المصابين بمرض السكري وأولئك الذين يأخذون الأنسولين.

وتتفاوت الأعراض المرافقة لهبوط السكر المفاجئ من شخص لآخر حيث تظهر ببطء وبشكل تدريجي أو بشكل مفاجئ لدى البعض كما نرى في النحو التالي:

  • الإحساس بتشوش ذهني شديد أو نوبة من الهلع.
  • الصعوبة في المشي.
  • الوخز والخدران حول الفم.
  •  التشوش ذهني، أو ازدواجية الرؤية.
  • اتساع حدقة العين.
  • الجوع الشّديد.
  • التنميل في الأطراف.

أعراض انخفاض السكر لغير المصابين

تظهر علامات هبوط السكر في الدم لغير المصابين في الأعراض التالية:

  • الشعور بالجوع.
  • التعرق.
  • الدوخة.
  • الشعور بالنعاس.
  • الرجفة.
  • تقلب المزاج.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • فقدان الوعي أحيانًا.
  • سرعة الانفعال.
  • شحوب وإحساس بوخز في الجلد.
  • صعوبة التركيز.
  • تسارع نبضات القلب.
  • نوبات الصرع.

ومن الجدير بالذكر أنه ينبغي معرفة الأسباب المؤدية لنقص السكر في الدم لغير المصابين للتمكن من السيطرة عليها والبدء في العلاج، وأهم تلك الأسباب تتمثل في تناول بعض الأدوية أو المكملات العشبية مثل الحلبة أو القرفة، أو اضطرابات الأكل وسوء التغذية.

حيث يعتمد علاج هبوط السكر لغير المصابين على سبب نقس السكر في الدم فإذا كان السبب دواء تناوله الشخص فقد يغير الطبيب الدواء، أما إذا كان السبب انخفاض مستويات الهرمونات فقد يحتاج الشخص إلى الاحتفاظ بالأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على الكربوهيدرات في متناول اليد، حيث ترفع الكربوهيدرات مستوى السكر في الدم عند الإصابة بهبوط السكر، مثل الفواكه والعصير.

أسباب انخفاض السكر عند الشخص السليم

تكثر أسباب انخفاض السكر عند الشخص السليم وذلك حسب نوع السكر، فقد يكون سكر صيامي بسبب الصيام لمدة 8 ساعات أو أكثر، أو ينخفض السكر عند الشخص السليم بسبب شرب الكحول، وذلك لأن البنكرياس يطلق هرمون الغلوكاز عند انخفاض مستوى السكر في الدم الذي بدوره يحفز تفكيك وإطلاق الطاقة المخزنة من الكبد، فيخرج الغلوكوز إلى الدم من الكبد.

كما تشمل أسباب انخفاض السكر عند الشخص السليم الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض الكبد حيث يؤدي التهاب الكبد إلى عدم تصنيع كميات كافية من الغلوكوز إلى الدم، أو الإصابة بخمول الغدة الدرقية المسؤولة عن إفراز هرمون تنظيم مستويات إنتاج السكر في الدم، وربما الأورام مثل أورام البنكرياس التي تؤدي إلى زيادة تصنيع الأنسولين، وأمراض الكلى التي تتسبب في انخفاض مستوى السكر في الدم.

وهناك أسباب أخرى لهبوط السكر المفاجئ لغير مرضى السكر ومنها التمارين الرياضية المفرطة، وسوء التغذية، أو انخفاض مستويات بعض الهرمونات، مثل: الكورتيزول، وهرمون النمو، والإبينفرين.

أسباب نقص السكر التفاعلي (Reactive Hypoglycemia)

قد تكون أسباب نقص السكر التفاعلي غير معروفة  ولكن يوجد أسباب محتملة بدرجة كبيرة وهي:

  • ارتفاع مستوى الأنسولين في الدم.
  • تناول الوجبات المليئة بالكربوهيدرات المكررة مثل الخبز الأبيض.
  • إجراء عمليات جراحية في الجهاز الهضمي مثل جراحة القرحة.
  • نقص الأنزيمات الخاصة بالهضم والتي تؤدي إلى صعوبة تكسر الطعام في الجسم.
  • اضطرابات لتمثيل الغذائي الموروثة.

وبشكل عام يتم إجراء تقييم طبي لمعرفة ما إذا كانت الأعراض ناتجة عن انخفاض نسبة السكر في الدم، وإذا كان الأمر كذلك فهل هناك تحسن في الأعراض بمجرد عودة سكر الدم إلى معدله الطبيعي أم لا، فلا يتطلب نقص السكر التفاعلي في الدم عادة علاج طبي، ومع ستحتاج أي حالة طبية أخرى تسبب المرض إلى علاج.

فينصح باتباع النصائح التالية:

  • اتباع نظام غذائي متزن يشمل على مصادر البروتينات غير الحيوانية والأطعمة الغنية بالألياف بما في ذلك الفواكه والخضروات.
  • تناول وحبات صغيرة وخفيفة على مدار اليوم بحيث لا تزيد الفترة الفاصلة بين كل وجبة وأخرى عن ثلاث ساعات.
  • تجنب الأطعمة السكرية والكربوهيدرات البسيطة المجهزة، مثل الخبز الأبيض أو المعكرونة البيضاء، وخاصة على معدة فارغة.

هل انخفاض السكر خطير؟

يصبح انخفاض السكر في الدم خطير عندما تظهر تحاليل السكر أنه أقل من 25 مجم، مما قد يتسبب في دخول المريض في غيبوبة سكر، فعندما ينخفض ​​مستوى الجلوكوز في الدم، يشعر الدماغ بالفعل بالانخفاض، ثم يرسل المخ رسائل تؤدي إلى سلسلة من الأحداث لتحدث تغيرات في استجابات الهرمونات والجهاز العصبي حتي تهدف إلى زيادة مستويات الجلوكوز في الدم.

وإذا تجاهل الإنسان تلك الأعراض ولم يستجيب لها فسوف يعرض نفسه لمخاطر هبوط السكر في الدم، حيث تستمر مستويات الجلوكوز في الانخفاض، مما يؤدي إلى تفاقم الوضع الصحي للأسوأ والدخول في غيبوبة، وإذا انخفض مستوى الجلوكوز في الدم لسبب ما أو إذا زادت متطلبات الدماغ ولم يتم الوفاء بمتطلباتها يمكن أن يكون هناك تأثيرات على وظيفة الدماغ، وحينها يصبح انخفاض نسبة السكر في الدم خطير.

ويتساءل الكثير هل يتسبب انخفاض سكر الدم في الوفاة؟

والإجابة عن هذا السؤال للأسف بنعم، فعندما تتناقص مستويات السكر بشكل حاد في المنام  يؤدي إلى الإخلال بقدرة الجسم على أداء وظائفه المعتادة وإحداق تغييرات ملحوظة، تحفز الجسم للدخول في غيبوبة ويكون غير قادر على الاستجابة لأي شيء يحدث حوله.

أعراض انخفاض السكر أثناء النوم

ينخفض نسبة السكر في الدم ليلاً، فقد ينقص مستوى الجلوكوز في الدم إلى أقل من 70 ملليجرامًا/ديسيلتر في أثناء النوم، مما يجعل الأمر خطر ويهدد حياة المريض، وعادة ما يحدث ذلك نتيجة تخطي وجبات الطعام أو ممارسة الرياضة قبل النوم، فيشعر المريض بالأعراض التالية:

  • اضطرابات النوم والأرق والشعور بالانزعاج لأسباب غير واضحة.
  • الشعور بالتعرق والتغير في درجة حرارة الجسم والشعور برطوبة ملحوظة على سطح البَشَرَة أو برودة في منطقة العنق.
  • الرجفة والإحساس بقشعريرة في الجسم.
  • التغيرات في عملية التنفس.
  • سرعة ضربات القلب.

وبالنسبة للأطفال فلا تختلف أعراض انخفاض السكر أثناء النوم لديهم عن تلك التي تظهر على الكبار ولكن من الشائع نوبات البكاء واستيقاظ الطفل بجسم مرهق ومترنح.

هل الجوع يسبب هبوط السكر؟

في بعض الأحيان إذا توقف الإنسان عن تناول الطعام لمدة أطول من 8 ساعات قد يُصاب بنوع من هبوط السكر في الدم والذي يسمى نقص سكر الدم أثناء الصيام، ولكن قد ينخفض السكر في الدم لأسباب أخرى غير الشعور بالجوع.

علاج هبوط السكر المفاجئ

تشمل خطوات العلاج الفوري في حالات هبوط السكر المفاجئ ما يلي:

  • تناول 15 جرام من الكربوهيدرات سريعة الامتصاص لرفع نسبة السكر في الدم خلال 15 دقيقة.
  • إراحة المريض ثم فحص مستوى الجلوكوز، بعد مرور 15 دقيقة وفي حال كان مستوى السكر في الدم لا يزال أقل من 70 ملجرام/ ديسيلتر،فيُنصح بتناول حصة أخرى من الكربوهيدرات بمقدار 10-15 جرام، ويمكن تكرارها إلى حد ثلاث مرات.

وفي حالة إذا كان الشخص فاقد للوعي، فلا يمكن إجراء قاعدة 15 – 15 أي أنه لا يستطيع تناول أي شيء، لذلك يتم إعطاؤه الغلوكوز عن طريق الحق بالوريد لرفع مستوى السكر لديه.

أعراض تستدعي التدخل الطبي عند هبوط السكر

هناك بعض الحالات الطارئة التي تستدعي التدخل الطبي عند هبوط السكر في الدم  مثل:

  • عدم تطور أي استجابة تدل على تحسن الحالة لدى المصابين بمرض السكري أثناء تعرضهم لنوبات هبوط السكر باستخدام الخيارات العلاجية مثل تناول الحلوى أو شرب العصير.
  • فقدان الوعي وظهور أعراض هبوط السكر الشديد مثل النوبات التشنجية.
  • ظهور أعراض يُشتبه بأن تكون مُرتبطة بهبوط السكر لدى الأشخاص غير المُصابين بمرض السكري.
  • التشوش أو السلوك غير الطبيعي مثل عدم القدرة على إكمال المهام الروتينية.
  • النوبات المرضية.
الاخبار العاجلة