أكلات لزيادة حليب الأم وكيف يدر الحليب بسرعة؟

Nora Hashemالمُدقق اللغوي: admin4 سبتمبر 2022آخر تحديث :

أكلات لزيادة حليب الأم، أحيانًا تواجه الأم بعد الولادة مشكلة في الرضاعة الطبيعية بسبب نقص الحليب، فتشعر بالتوتر والقلق والخوف من عدم إشباع الرضيع أو التأثير على نموه، وفي هذا المقال نقدم لها نصائح مختلفة تساعد في زيادة حليب الثدي وتعزيز عملية الرضاعة الطبيعي من خلال بعض الأكلات والمشروبات الآمنة والتي أثمرت بنتائج فعالة بناء على التجارب.

أكلات لزيادة حليب الأم
حل سريع لزيادة لبن الأم

أكلات لزيادة حليب الأم

من أهم الأكلات التي تساعد في زيادة حليب الأم، ينُصح بالتالي:

  • الشوفان:

الشوفان من الأطعمة التي تحفز الغدد اللبنية وتزيد من إدرار حليب الأم، مما يساعد في الحفاظ على تغذية الطفل وإرضاعه بشكل طبيعي، حيث يحتوي الشوفان على البروتينات والفيتامينات والمعادن وكمية عالية من الألياف الغذائية، ويمكن تحضيرها عن طريق غليانه في الماء أو الحليب، أو إدخال في العديد من الأطباق التي تحضرها الأم.

  • المسكرات النيئة غير المملحة:

من الأطعمة المحفزة للحليب وذلك لأنها تحتوي على الزيوت الصحية غير المشبعة والبروتينات والأوميجا 3، فيمكن تناول حفنة صغيرة من المكسرات كوجبة بسيطة، خاصة اللوز والجوز.

  • البروتينات:

من المهم أن لا يخلو النظام الغذائي للأم من البروتينات، حتى لا يؤثر نقصها على الحليب والرضاعة، فيجب تناول كمية كبيرة من البروتين من خلال الحليب ومشتقاته أو اللحوم و الدواجن أو البيض أو الكبد، وأيضًا المأكولات البحرية مثل سمك السلمون الذي يحتوي على الأحماض الدهنية الأساسية أوميجا 3، ويساعد في إنتاج الهرمون اللازم لإفراز الحليب.

  • الخضروات:

الخضروات من أكثر الأطعمة التي تدر الحليب حيث تحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك المهم، كما أنها مصدر مهم للإستروجين النباتي الذي يزيد من حليب الأم ويساعد في عملية الرضاعة، غير أنها مصدر غني بفيتامين “أ”، ومن أهم الخضروات: الجرجير، والسبانخ، والسلق، والكرنب الأخضر، والملوخية، والبقدونس، والخص، والبروكلي.

  • الفواكه:

تساعد الفواكه الطازجة مثل المشمش على تحفيز جسم الأم على  إنتاج الحليب حيث يحتوي على الحامض ألأميني “تريبتوفان”، وكذلك الفواكه المجففة مثل الجزر والبطاطا والبنجر، حيث يحتوي الجزر  مادة الفيتو استروجين، فضلًا عن أنه غني بالبيتا كاروتين وفيتامين “أ”، وبالتالي يحسن من إنتاج الأم للحليب، كما تحتوي البطاطا والبنجر على نسبة عالية من الحديد.

حل سريع لزيادة لبن الأم

تعد حبوب مدرات الحليب من الصيدلية حل سريع لزيادة لبن الأم، ولكن يجب عند تناول استشارة الطبيب، ومن أهم حبوب مدرات الحليب:

  • حبوب هيربانا:

كبسولات تحتوي على مستخلصات عشبية آمنة لإدرار الحليب، وتعد الخيار الأفضل في مدرات الحليب بشكل عام.

  • سولبيريد:

يعتبر آمناً على الأم والرضيع على الرغم من استخدام في علاج أمراض نفسية مثل اضطراب الشخصية والاكتئاب، حيث يزيد من مستويات البرولاكتين في الدم وبالتالي يمكن أن يعزز إنتاج حليب الثدي، ولكن يجب تناوله باستشارة الطبيب.

  • خلطة أعشاب سيكم لإدرار اللبن:

وهي مجموعة من الأعشاب على شكل أكياس فتيلة يتم وضعها في الماء الساخن وشربها لزيادة إدرار حليب الأم.

  • ميتوكلوبراميد:

من الأدوية الأكثر استخداماً لتعزير عملية الرضاعة الطبيعية وزيادة لبن الأم بشكل سريع، وغالباً ما يتضاءل إنتاج الحليب بعد التوقف عن تناول دواء الميتوكلوبراميد، ولهذا لا ينصح بالاستمرار بتعاطي هذا الدواء لمدة تزيد عن 12 أسبوع، فقد يتسبب في أعراض جانبية أخرى مثل الاكتئاب أو اضطرابات النوم، أو ارتفاع ضغط الدم.

  • دومبيريدون:

تعد حبوب الدومبيريدون أكثر أماناً من الميتوكلوبراميد، حتى أنه يمكن تناوله على المدى الطويل لزيادة لبن الأم الطبيعي باستمرار.

الفواكه التي تزيد حليب الأم

  • المشمش:

المشمش من الفواكه التي تزيد حليب الأم حيث يحتوي على الحامض الأميني “تربيتوفان”، والذي يجعل من أفضل أنواع الفواكه في تعزيز إنتاج حليب الثدي وممارسة الرضاعة الطبيعية.

  • الكيوي والجوافة:

من أكثر أنواع الفواكه التي تعمل على زيادة إدرار حليب الأم وذلك لأنهما يحتويان على فيتامين سي.

  • البابايا الخضراء:

تؤكد الدراسات أن  غير الناضجة من الممكن أن تعمل بشكل كبير على إدرار حليب الأم، وذلك بتقطيعها في السلطة أو سلقها ويمكن تحميرها أيضًا.

  • البرتقال:

تناول البرتقال كفاكهة أو عصير عامل مهم في زيادة حليب الأم، فمن المعروف أنه يحتوي على فيتامين “د” الذي يعمل على امتصاص الكالسيوم والفسفور حتى يتم بناء عظام وأسنان الطفل.

  • التفاح:

يعد من الفواكه التي تعمل على زيادة حليب الأم حيث يحتوي على عنصر الحديد اللازم لإمداد جسم الأم بالطاقة.

  • المانجو:

تشتمل فاكهة المانجو على فيتامين “سي” اللازم للجسم، ولكن يجب على الأمهات التي تعاني من الحساسية عند تناول فاكهة المانجو عدم الإفراط أو الاعتماد عليها.

  • القرع العسلي:

يتميز القرع العسلي باحتوائه على قيمة غذائية عالية، ونسبة كبيرة من الماء، ولذلك يعد من الفواكه التي تزيد حليب الأم، هذا فضلاً عن أنه سهل الهضم، ويمكن تناول كحلوى أو عصير.

  • الأفوكادو:

من الفواكه التي تعمل على زيادة حليب الأم، خاصة وأنه مصدر مهم للحصول على الأحماض الدهنية الأساسية التي تساعد في تنشيط وظائف الجسم كعضلات الثدي، وبالتالي تعزيز إدرار الحليب.

  • البطاطا الحلوة:

يمكن أن يتم تناولها ضمن الأنظمة الغذائية ذات الألياف المنخفضة، فهي مصدر أساسي من مصادر البوتاسيوم، ومكون غني بالكربوهيدرات التي تعمل على إنتاج الطاقة.

  •  الفراولة:

تعمل الفراولة على زيادة حليب الأم  فهي تحتوي على فيتامين “سي” اللازم لصحة الأم والرضيع، ويمكن تناولها كثمرة أو عصير.

  • التوت البري:

يحتوي التوت البري على العناصر الغذائية الأساسية اللازمة للجسم، وهو مادة مضادة للأكسدة في حماية الأم المرضعة من الإصابة بالالتهابات حيث تمدها بالعناصر الغذائية المهمة مثل البوتاسيوم والكالسيوم والنشويات والفيتامينين A و K.

  • الموز:

تساعد فاكهة الموز على توفير المعادن والفيتامينات الأخرى للجسم، كما يعمل على تحفيز إنتاج حمض الفوليك، وكذلك يمكن أن يساعد في تعويض السعرات الحرارية التي تفقدها الأم خلال الرضاعة.

مشروبات لزيادة حليب الأم

يوصي معظم خبراء الصحة والتغذية المرضعة بتناول بعض المشروبات التي تزيد من حليب الثدي الطبيعي، والتي من أهمها الماء، فهو من أهم المشروبات اللازمة للأم المرضعة لإدرار حليب الثدي، فقد وجد أن ما يقارب 88٪ من حليب الرضاعة ماء، ولهذا يجب خلال فترة الرضاعة التأكد من تناول الأم الكمية الكافية من الماء، حيث يُنصح بشرب من 8 إلى 13 كوب على الأقل يوميًا.

كذلك عصائر الخضروات، فيمكن إعداد عصير منعش من الخضار دون الحاجة إلى تناول طبق كبير منه، مع مراعاة تجنب إضافة السكر الصناعي أو الملح لأنه يقلل من القيمة الغذائية للعصير، وكذلك تجنب استخدام الخضروات التي تسبب الانتفاخ والغازات مثل: الملفوف والبروكلي.

كما يُنصح بتناول عصير الجزر في فترة الرضاعة، فهو غني بالبيتا كاروتين وفيتامين أ والفيتويستروغنز، الذي يمنح طاقة إضافية تجعل الأم قادرة على إدرار المزيد من الحليب، ويمكن تحضير عصير الجزر بسهولة كما في الخطوات التالية:

  • إحضار أربع حبات كبيرة من الجزر المقطع.
  • إضافة كوب من السبانخ مع أربع سيقان من اللفت.
  • وحبة صغيرة من الخيار المقطع.
  • وخلط المكونات السابقة في الخلاط الكهربائي للحصول على عصير.

أيضًا تناول كوب واحد على الأقل من الحليب أو اللبن خالي الدسم بشكل يومي في فترة الرضاعة يمنح الأم الكالسيوم اللازم  ويساعد على زيادة إدرار حليب الثدي، فيمكن مزج الحليب إذا كان لا تحب الأم تناوله مع الفواكه مثل الموز أو الأعشاب كالشعير أو الحلبة أو الينسون والقرفة والزنجبيل وغيرها من المشروبات الدافئة.

كيف يدر الحليب بسرعة؟

هناك مجموعة من النصائح التي تساعد في تعزيز حليب الأم، ومن أهمها:

التغذية الجيدة:

يجب أن تحرص الأم في فترة الرضاعة أن تتناول نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على جميع العناصر الغذائية المهمة، كما ينُصح بتناول الأعشاب والمكملات الغذائية، وشرب المياه بكميات كافية على مدار اليوم، فكافة تلك العوامل تساعد في إدرار الحليب بسرعة وبشكل مستقر.

كذلك ينصح الأم بالاهتمام بالحفاظ على مواعيد الوجبات الثالثة الرئيسة لضمان توازن العناصر الغذائية في الجسم،وإدخال مشروبات الأعشاب الطبيعي في غذائها وكذلك العصائر والحليب ومشتقاته.

الرضاعة الطبيعية:

الرضاعة الطبيعية هي الأساس، فحاولي إرضاع طفلك بكثرة، فعندما تمارسين عملية الرضاعة الطبيعية يتم إفراز الهرمونات المحفزة لإدرار الحليب، حيث تنقبض عضلات الثدي ويتحرك الحليب، ويحدث ذلك بعد وقت قصير من بدء الرضاعة، وكلمات زادت مرات الرضاعة الطبيعية يزداد إدرار الحليب في الثدي، فيمكن إرضاع طفلك على الأقل من 8 إلى 12 مرة في اليوم.

الحصول على قسط كافي من الراحة:

الراحة وتقليل المجهود وأخذ قسط كافي من النوم كلها عوامل تساعد بشكل كبير في سرعة إدرار حليب الثدي.

شفط الحليب من الثدي:

يُنصح أولاً بتدليك الثديين حيث يساعد ذلك على إدرار الحليب بصورة أسرع، وإنتاج حليب غني وذو سعرات حرارية عالية، فيمكن تدفئة الثديين قبل الشفط مما يجعل العملية سهلة وسريعة.

تجنب التدخين وشرب الكحول:

شرب كميات من الكحول حتى ولو كانت معتدلة يؤثر وبشكل كبير على معدل إنتاجية حليب الثدي، وكذلك التدخين ولهذا يُنصح الأم المرضعة بتجنب التدخين وشرب الكحول على الأقل حتى نهاية فترة الرضاعة الطبيعية.

السيطرة على المشاعر العاطفية:

لا سيما المشاعر السلبية مثل التوتر والقلق التي يمكن أن تؤدي إلى انخفاض كمية الحليب، لما لها من أثر وعامل نفسي، ولهذا من الضروري خلق بيئة مريحة للرضاعة الطبيعية للأم وخالية من الإجهاد أو الضغط حتى تساعد في زيادة إنتاج حليب الثدي.

أكلات تزيد دسم حليب الأم

حبة البركة:

حبة البركة من الأطعمة التي تساعد في إدرار اللبن بشكل ملحوظ، فيمكن تناول ملعقة صغيرة يوميًا، أو إضافتها  مع العسل إلى كوب زبادي وتناوله في الإفطار أو العشاء.

الخميرة:

خميرة الخبز من الأكثر الأطعمة التي تدر الحليب، حيث أنها تحتوي على عدد كبير من المعادن والفيتامينات المهمة للأم في فترة الرضاعة، حيث تمدها بالمزيد من الطاقة لإنتاج المزيد من حليب الثدي.

البقوليات:

تحتوي البقوليات مثل الحمض والفول والعدس الأصفر على الألياف المفيدة للأم والتي تزيد من إدرار الحليب، وذلك نظراً لاحتوائها على الحامض الأميني تريبتوفان الذي يحفز إنتاج هرمون الحليب، ولكن من الجدير بالذكر أنه يجب متابعة الأعراض التي تظهر على الطفل إذا كانت الأم تأكل البقوليات في فترة الرضاعة، فقد يُصاب بعض الأطفال الرضع بالغازات بسبب البقوليات.

الثوم:

يُستخدم الثوم في تحفيز إنتاج الحليب، على الرغم من عدم وجود دراسات علمية تؤكد دوره في زيادة حليب الثدي، ولكن أغلب تجارِب المرضعات تنصح الأم بتناوله بشرط الحذر لأنه الإفراط في استخدم قد يؤثر في طعم الحليب.

حبوب السمسم:

تتناول بعض السيدات في فترة الرضاعة حبوب السمسم الغنية بالكالسيوم لتساعد في تعزيز إدرار الحليب.

الرَّيْحَان: 

تستخدم الأمهات المرضعات الريحان حيث يساعد في إنتاج الحليب، كما أنه معروف بتأثيره المهدئ فضلاً عن تعزير حركة الأمعاء الصحية وبالتالي يوفر الريحان للأم الاسترخاء والطاقة التي تعزز من إدرار الحليب.

حليب الأم وتخزينه

سبق وذكرنا أن من طرق إدرار الحليب بسرعة شفط حليب الثدي، فكيف يمكن الاحتفاظ به وتخزينه؟

فبعد الانتهاء من عملية سحب الحليب سواء بطريقة طبيعية أو استخدام مضخة يدوية أو آليه، هناك بعض النصائح الواجب اتباعها لتخزين حليب الثدي والتي من أهمها:

  • تعقيم وعاء التخزين جيدًا، ويفضل أن يكون من الأوعية الزجاجية أو المصنوعة من البلاستيك ومن المهم إغلاقها جيداً لمنع دخول الهواء.
  • وبعد كل عملية سحب يجب تسجيل التاريخ على العبوة للتأكد من صلاحيته قبل الاستخدام فيما بعد.
  • يُخزن الحليب في الثلاجة في درجة حرارة 1-4 لمدة ثلاث أيام، أو في الفريزر في حرارة (-9) إلى (-15) لمدة ثلاثة أشهر.
  • عند إخراج الحليب من الفريزر ووضعه في الثلاجة، يجب استخدامه في خلال 24 ساعة فقط.
  • عند إطعام الطفل الرضيع الحليب المسحوب من الثدي يمكن تقديمه بارد إذا كان يفضل ذلك أو تسخينه عن طريق وضع الزجاجة في إبريق من الماء الدافئ.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الاخبار العاجلة