إفرازات تدل على عدم الحمل وإفرازات قبل الدورة الشهرية

Nora Hashem24 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
Nora Hashem
الحمل عند المرأة
إفرازات تدل على عدم الحمل وإفرازات قبل الدورة الشهرية

إفرازات تدل على عدم الحمل، تتعدد الإفرازات المهبلية عند النساء، فيوجد منها الإفرازات الطبيعية والغير طبيعية، والإفرازات التي تدل على الحمل، وإفرازات أخرى تحدث قبل الدورة، وفي هذا المقال سوف نتعرف على إفرازات الحمل الأكيدة.

إفرازات تدل على عدم الحمل
ما هي الإفرازات التي تدل على عدم الحمل؟

إفرازات تدل على عدم الحمل

من الأعراض الطبيعة للحمل هو ظهور الإفرازات، وتختلف تلك الإفرازات في طبيعتها من حيث لونها وقوامها ورائحتها عن أي نوع آخر من الإفرازات المهبلية لدى المرأة، وأهم ما يميز تلك الإفرازات هو قوامها السميك، ولونها الأبيض، مع عدم وجود رائحة نفاذة، ولكن عند حدوث أي تغيير طارئ يجب الرجوع إلى الطبيب.

إفرازات مهبلية طبيعية

الإفرازات المهبلية الطبيعية هي عبارة عن سائل لزج يفرز من المَهْبِل بصفة دورية، غالباً كل يوم لتنظيف المَهْبِل وحمايته من البكتيريا الضارة، حيث تعتبر آلية مناعية ذاتية بشكل دوري، وتكون شفافة اللون ومنعدمة الرائحة ويميل لونها إلى الشفاف أو الوردي أو البني الفاتح.

وتزداد كَمَيَّة هذه الإفرازات في حالات طبيعية مثل مرحلة التبويض  في الثلاثة أيام منذ اليوم الرابع عشر من نهاية الطمث، وكذلك تزداد في بداية الحمل لتهيئة الجسم، وتزداد قبل الولادة للاستعداد.

وتعمل تلك الإفرازات على  تنظيف الرحم وتعقيم المَهْبِل من أي بقايا عالقة فيه أو بكتيريا، بالإضافة إلى تلك الإفرازات تطهر منطقة عنق الرحم وتحميها حيث تعمل كطبقة وقاية من الإصابة بسرطان عنق الرحم، كما أنها تعمل كمزلق جنسي طبيعي يسهل ممارسة العلاقة الحميمية.

وهناك أشكال وأنواع للإفرازات المهبلية مثل:

  • الإفرازات المهبلية الشفافة أو البيضاء كاللبن:

وهي إفرازات طبيعية للحمل، كما أنها صحية جداً للحالم في حالة إذا لم تصبحها أي رائحة نفاذة أو كريهة، أو تغيير طارئ على قوامها، فإذا كانت طبيعية وبدون أي مشاكل تكون مفيدة للحامل، غير ذلك يجب الفحص وزيارة الطبيب.

  •  إفرازات مهبلية رمادية اللون:

تزداد نفاذية ورائحة تلك الإفرازات تحديداً عقب الجماع، ويشير نزول الإفرازات المهبلية رمادية اللون إلى الإصابة بالالتهابات أو البكتيريا المهبلية.

  •  إفرازات مهبلية وردية اللون:

هذا النوع من الإفرازات المهبلية يكون طبيعي خلال فترة الحمل الأولى، حيث تحدث في بداية الحمل خاصة عند ثبوته، وفي نهاية اقتراب موعد الولادة أيضًا، ولكن عند زيادة معدل نزول تلك الإفرازات، قد يكون هذا مؤشرًا لوجود مشكلة ما في الحمل، أو حدوث إجهاض بشكل مفاجئ.

  •  إفرازات مهبلية بنية اللون:

هذه الإفرازات عبارة عن عملية تنظيف يقوم بها المَهْبِل للتخلص من بقايا الدَّم القديم، ولكن إذا أصبح لون هذه الإفرازات بنيًا داكنًا أو وجود رائحة كريهة فمن الأفضل التوجه للطبيب.

إفرازات مهبلية غير طبيعية

تلك النوع من الإفرازات التي تخرج من المَهْبِل يدل وجودها علة مشكلة في الجهاز التناسلي للمرأة، ولهذا تعد غير طبيعية وعادة ما تكون صفراء اللون وكريهة الرائجة، فيشير  نزولها إلى الإصابة بعدوى بكتيرية، أو نتيجة لاتصال جنسي.

أو الإفرازات المهبلية الخضراء التي يعد مؤشر غير جيد في فترة الحمل حيث قد تدل على إصابة الحامل بمرض جنسي ما، مما يؤثر بالسلب على كلاً من صحة الحمل والجنين.

كذلك الإفرازات المهبلية ذات اللون الأحمر، فهذا النوع من الإفرازات خلال فترة الحمل هو الأكثر خطورة من أنواع الإفرازات المهبلية الأخرى، خاصة إذا صاحبها قطع من الدَّم المتجلط، أو الشعور بتشنج في البطن، وهنا يجب التدخل الطبي فورًا، لأن هذا إن لم يكن نزيفًا طارئًا، فقد يكون إجهاضًا.

وقد تكون الإفرازات بيضاء ومتكتلة وهي نوع من الفطريات المهبلية التي قد تدل على الإصابة بالبكتيريا، حيث تخرج الإفرازات بلون أبيض ولكنها تكون في حالة تكتل، وتواجه شريحة كبيرة من النساء تلك المشكلة خلال فترة الحمل، وتزداد خطورتها في حالة الشعور بالحكة المهبلية أو حرقة في المَهْبِل أو الإحساس بالألم أثناء التبول أو ممارسة الجماع.

ما هي الإفرازات التي تدل على عدم الحمل؟

في حالة عدم حدوث الحمل فإن البويضة لا يتم تخصيبها، وبالتالي لا تنغرس في بطانة جدار الرحم، مما يترتب عليه نزول الدورة الشهرية والتي يسبقها إفرازات تشبه إفرازات الحمل حتى أن الأمر يختلط على الأنثى.

ومن أهم الإفرازات التي تدل على عدم الحمل نجد التالي:

  • إفرازات بيضاء كريمية قبل الدورة:

حيث تلاحظ النساء أحيانًا إفرازات قبل الدورة بأسبوع في شكل سائل كريمي ثقيل باللون الأبيض يُفرز من المهبل متجلطة تشبه قطع الجبن، وعادة ما تكون عدوى الخميرة، تسمي بداء المبيضات، وبالطبع تدل على عدم حدوث الحمل.

  • إفرازات صفراء قبل الدورة الشهرية:

وهي إفرازات قد تكون فاتحة اللون وفي هذه الحالة لا تعد مؤشر خطير، فقد تكون نتيجة تناول مكملات غذائية أو أطعمة معينة، ولكن إذا كانت باللون الأصفر الداكن والذي يميل للأخضر فيكون الأمر هنا إنذار بالخطر بالتقاط عدوى بكتيرية منقولة جنسيًا مثل داء المشعرات.

  • إفرازات رمادية:

بالتأكيد الإفرازات الرمادية تدل على عدم الحمل وتعتبر مؤشر على الإصابة بالتهاب المَهْبِل البكتيري، ويصاحبها أعراض أخرى مثل الشعور بالحكة وتهيج في المَهْبِل بالإضافة إلى الاحمرار والتورم حول المَهْبِل، ويُنصح في تلك الحال بسرعة التوجه إلى الطبيب لتلقي العلاج.

هل قلة الإفرازات تدل على عدم الحمل؟

تختلف الإجابة عن هذا السؤال من امرأة لأخرى، ففي بعض الحالات يتم اختبار حدوث الحمل أم لا يتم الاستدلال عن طريق إفرازات قبل الدورة التي تدل على الحمل مثل النقاط الوردية التي تشير إلى انغراس البويضة المخصبة في بطانة الرحم مما يدل على الحمل.

وفي حالات أخرى لا ترى النساء أي إفرازات سواء حمراء أو بيضاء، على الرغم من حدوث الحمل بالفعل، ولهذا لا يجب الاعتماد على قلة أو كثافة الإفرازات المهبلية للتأكيد من الحمل أو عدمه.

إفرازات قبل الدورة الشهرية

يمكن التفرقة بين إفرازات الحمل وإفرازات قبل الدورة الشهرية من خلال الشكل واللون، فإفرازات الدورة الشهرية مميزة بلونها الأبيض أو الشفاف وقوامها الثقيل، وتتكون تلك الإفرازات من الخلايا والسوائل التي تتساقط من جدار المهبل الداخلي.

وتتعدد أسباب خروج الإفرازات قبل الدورة الشهرية كونها جزء طبيعي من الدورة والتي قد تستمر من اليوم 15 إلى اليوم 28 من الدورة وذلك بسبب ارتفاع مستوى هرمون البروحستيرون، وأحيانًا تكون بسبب الأعراض الجانبية لحبوب منع الحمل، والتي تتسبب في تغيير مستويات الهرمونات خلال الدورة الشهرية مما يساعد على زيادة الإفرازات.

ولكن في حالات أخرى تكون الإفرازات قبل الدورة شهرية بيضاء وثقيلة بسبب الإصابة بالتهابات المَهْبِل الفطرية بسبب النمو الزائد للفطريات الذي يحدث غالبًا قبل الدورة بشكل مباشر ويتسبب في أعراض أخرى مثل الشعور بالحرقة أو الحكة.

وفي حالات أخرى تنزل الإفرازات قبل الدورة الشهرية بسبب التهاب المهبل البكتيري الذي ينتج بسبب عدم توازن البكتيريا في المهبل وذلك لأسباب عديدة منها استخدام الدش المهبلي.

إفرازات بيضاء قبل الدورة حمل

قد تظهر إفرازات بيضاء ثقيلة قبل الدورة،  وتتكون هذه الإفرازات من الخلايا والسوائل التي تسقط من جدران المهبل الداخلية كما ذكرنا سابقًا، وتظهر لعدة أسباب منها ما هو طبيعي كالدورة الشهرية أو ما ينتج عن مرض أو الإصابة بالتهاب، وتلك الإفرازات لا تدل على الحمل.

 متى تنزل إفرازات الحمل؟

تبدأ إفرازات الحمل بالظهور بعد أسبوع أو أسبوعين من حدوث الإخصاب حتى قبل موعد الدورة الشهرية القادمة، حيث يستمر الجسم في تكوين تلك الإفرازات طيلة فترة الحمل، كما أنها تتزايد مع التقدم في فترة الحمل حتى تصل إلى أعلى مستوياتها في نهاية الحمل.

ما هي إفرازات الحمل الأكيدة؟

تتساءل الكثير من النساء عن إفرازات الحمل الأكيدة، خاصة وأن الإفرازات من أول المؤشرات على حدوث الحمل، وقد أكد الأطباء أن الحامل سرعان ما تواجه إفرازات بأنواع مختلفة وكثيرة ففي بداية مرحلة الحمل تكون الإفرازات بيضاء ولها رائحة خفيفة.

ثم بعد مرور أسبوعين من بداية الحمل تتغير الصفات الخاصة بالإفرازات ويكون ذلك قبل أن تنقطع الدورة الشهرية حيث تصبح أكثر كثافة ولزوجة، وفي المرحلة الأخيرة من الحمل تصبح الإفرازات على شكل شرائط مخاطية، حيث تزداد كميتها ولزوجتها خاصة مع اقتراب الولادة.

 

الاخبار العاجلة