أسباب الإجهاض في الشهر الثاني

Doha9 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهرين
ما هي أكثر أعراض الإجهاض شيوعًا؟

الإجهاض في الشهر الثاني، الإجهاض هو عملية فقدان المرأة الحامل لجنينها، والتي تجعلها تعاني من آلام جسدية ونفسية صعبة ويمكن أن تدخل في حالة من الاكتئاب الشديد، وتحتاج للمساندة القوية خلال هذه الفترة من زوجها وكل أفراد عائلتها، وخلال السطور التالية من المقال سوف نوضح الإجهاض في الشهر الثاني وأعراضه وأسبابه وخطورته وغيرها من الأمور المتعلقة بهذا الموضوع.

ما هي أكثر أعراض الإجهاض شيوعًا؟
نصائح لتجنب الإجهاض

الإجهاض في الشهر الثاني

يحدث الإجهاض في الشهر الثاني غالبًا لأسباب خارجة عن إرادة المرأة، حيث يكون نتيجة لخلل في الجينات، ولا يجب على المرأة أن تقلق عند حدوث هذا النوع من الإجهاض، لأنها تستطيع الحمل مرة أخرى دون مواجهة أي مشكلات بإذن الله.

تمت الإشارة إلى أن نسبة خطر الإجهاض بعد الأسبوع الخامس هي 21.3%، وينتج عنه نزول دم خفيف جدًا، ولكن حدوثه في الأسبوع السادس يصاحبه تخثرات مع كيسات صغيرة مملوءة بالسائل ونزف للدم، وفي الأسبوع الثامن يكون الدم لونه أحمر قاتم.

الإجهاض

الإجهاض هو فقدان الجنين قبل الأسبوع الـ20 من الحمل، ومن المعروف أن معظم حالات الإجهاض تحدث في وقت مبكر جدًا من الحمل، يمكن قبل حتى أن تعرف المرأة بأنها حامل، وتتعدد الأسباب التي تتسبب في حدوث هذا الأمر، منها فعل الأم حركات خاطئة، أو عدم تناول الطعام الصحي، أو يمكن أن يكون لأسباب طبية أخرى.

ومن أنواع الإجهاض ما يلي:

  1. الإجهاض المهدد: ينتج عنه حدوث نزيف ولا يتمدد عنق الرحم، ولكن يمكن أن يستمر الحمل في هذه الحالة.
  2. الإجهاض الحتمي: تصاب خلاله المرأة بنزيف حاد وتشنج توسع شديد في عنق الرحم، وهنا يحدث الإجهاض لا مفر.
  3. الإجهاض الكامل: هذا النوع شائع جدًا قبل 12 أسبوع من الحمل، وتتخلص فيه المرأة من كل أنسجة الحمل.
  4. الإجهاض الإنتاني: ينتج عنه حدوث عدوى في الرحم، ويجب استشارة الطبيب المعالج في الحال.
  5. الإجهاض المتكرر: تتعرض خلاله المرأة للإجهاض ما يعادل الـ3 مرات وأكثر خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل.
  6. الإجهاض الغير كامل: يتبقى فيه أنسجة من جسم الجنين أو المشيمة داخل الرحم، ويحتاج إلى عملية تنظيف حتى لا تصاب المرأة بالإضرار.
  7. الإجهاض الفائت: خلال هذا النوع تبقى أنسجة من المشيمة في الرحم دون أن يتشكل الجنين.
  8. إجهاض التوائم: يحدث خلاله امتصاص للتوأم المختفي في المشيمة، حيث يتم اكتشاف وجود جنين واحد فقط في الرحم بعد تشخيص حمل المرأة في توأم.

أعراض الإجهاض في الشهر الثاني

يمكن توضيح الأعراض التي تظهر على المرأة الحامل عند تعرضها للإجهاض في الشهر الثاني من خلال التالي:

  • نزول نقاط من الدم أو حدوث النزيف المهبلي.
  • الشعور ببعض التقلصات في منطقة البطن أو منطقة أسفل الظهر، والتي تكون مصحوبة بالألم.
  • يمكن أن ينزل على المرأة قطع نسيجية أو سوائل من منطقة المهبل.
  • الشعور بالحزن والبكاء على أتفه الأسباب، ويمكن أن يصل الأمر إلى تفضيل العزلة عن التجمعات العائلية.
  • عدم الرغبة في الاتصال الجنسي.
  • الإصابة بالأنيميا.
  • ظهور الشحوب على البشرة، وهبوط في ضغط الدم.
  • الإحساس بآلام العظام في مناطق مختلفة في الجسم.

وليس بالضرورة أن تؤدي هذه الأعراض إلى حدوث الإجهاض في كل الحالات، فيمكن أن تكون خفيفة ويتم التعامل معها بشكل سريع وصحيح والحفاظ على الجنين.

ما هي أكثر أعراض الإجهاض شيوعًا؟

  • حدوث ارتفاع في درجة حرارة الجسم بشكل واضح، وإصابة المرأة بالرعشة.
  • الإصابة بالقيء والغثيان خلال فترة الصباح.
  • التعرض لنزيف مؤلم وبشكل مستمر، مما يسبب الإجهاد الشديد للمرأة والإصابة بالوهن والضعف.
  • تشنجات متوسطة أو قوية في منطقة البطن.
  • التوقف عن تناول الطعام بشكل جيد.
  • خروج الأنسجة وقطع من الدم من المهبل.
  • حدوث ألم خفيف أو شديد في أسفل الظهر.

نسب حدوث الإجهاض بحسب العمر

أثبتت الدراسات أن 80% تقريبًا من حالات الإجهاض تحدث في الثلث الأول من فترة الحمل، أي بداية من حدوث التلقيح وحتى الأسبوع الثالث عشر من الحمل، وبذلك يمكن القول أن أكثر حالات الإجهاض تحدث في الفترة قبل أن يقوم اختبار الحمل بإعطاء نتيجة إيجابية، وفي هذه الفترة يحدث الإجهاض بنسبة من حوالي 50% إلى 75% من المجموع الكلي لحالات الإجهاض.

وتبدأ تلك النسبة في الانخفاض تدريجيًا بعد مرور الأسبوع الخامس من الحمل، بحيث تصل نسبة الإجهاضات إلى 21% من المجموع الكلي، وفي الأسبوع السادس والسابع تصل النسبة إلى 15%، وتتمكن المرأة الحامل في هذه الفترة من سماع نبضات قلب الجنين.

ونسبة حدوث الإجهاض في الأسابيع من الثالث عشر وحتى العشرين تكون 1% فقط.

أسباب الإجهاض في الشهر الثاني

إليك أهم الأسباب التي ينتج عنها الإجهاض في الشهر الثاني:

  • حدوث ارتفاع في ضغط الدم بصورة مفاجئة.
  • معاناة المرأة من تشوهات في الرحم.
  • يحدث كذلك بسبب وجود مشاكل في الهرمونات.
  • الإصابة ببعض أمراض الكلى أو مرض السكري.
  • أن تصاب المرأة بفرط نشاط الغدة الدرقية، أو حدوث خمول فيها.
  • القيام بتمارين رياضية عنيفة أو أي مجهود كبير.
  • في حالة إصابة الأم بالعدوى.
  • أحياناً يقوم الجهاز المناعي بإحداث ردات فعل تتسبب في حدوث الإجهاض.

هل الإجهاض في الشهر الثاني يحتاج إلى عملية تنظيف الرحم؟

تتوقف إجابة هذا السؤال على وجود بقايا من أنسجة الجنين داخل الرحم أم لا، لذا يجب على المرأة الذهاب إلى الطبيب المختص من أجل إجراء فحص وصورة للسونار المهبلي من أجل التأكد والتدخل العلاجي بتنظيف الرحم.

ويتم في هذه الحالة عمل تنظيف جراحي E&C مع تناول حبوب خاصة بالإجهاض تعمل على تنظيف الرحم بالكامل، ولا ينبغي التهاون في ذلك الأمر لأنه ينتج عنه الكثير من الأضرار على صحة المرأة واحتمالية الحمل لاحقًا.

خطورة الإجهاض

يمكن أن ينتج عن الإجهاض في الشهر الأول مضاعفات خطيرة تتمثل في إمكانية حدوث نزيف حاد ولكن في حالات نادرة جدًا وتصاب المرأة بفقر الدم وتحتاج إلى الكثير من الرعاية الطبية في هذه الفترة.

كما أن بعض السيدات اللاتي تتعرضن للإجهاض في الشهر الأول من المحتمل أن تعانين مما يسمى بالإجهاض الغير مكتمل، وذلك النوع يرسب بقايا من أنسجة الجنين أو المشيمة بداخل الرحم، وفي حالة عدم إزالة تلك الأنسجة يحدث التهاب خطير في الرحم.

مضاعفات الإجهاض

من المضاعفات التي يمكن أن تصاحب عملية الإجهاض ما يلي:

  • يزيد خطر الإصابة بالعدوى.
  • النزيف الذي يصاحب الإجهاض -سواء كان معتدل أو غزيز- يمكن أن يؤدي إلى إصابة المرأة بفقر الدم.
  • حدوث تضرر في الجهاز التناسلي عند المرأة.
  • إصابة أعضاء الجسم الباطنية.

النزيف والإجهاض

يحدث النزيف المصاحب للإجهاض على شكل دم خفيف أو نقط في البداية، ولكن عندما يتسع عنق الرحم يبدأ في الزيادة الكبيرة، وذلك خلال الفترة من 3 إلى 5 ساعات من بدء النزيف، وبعد ذلك يقل حتى ينقطع تمامًا.

وهناك بعض الحالات التي يستمر فيها النزيف لمدة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين، ولكن يكون متقطع وخفيف، ولو الدم في النزيف المصاحب للإجهاض يكون بين الوردي والبني الغامق أو الأسود، وعلى شكل كتل أو سائل.

وعادة ما يكون الجنين قد خرج بالفعل من الرحم خلال الساعات الأولى من حدوث نزيف الإجهاض، وبقايا الدم تنزل بشكل متقطع وخفيف، ويمكن أن يصف الطبيب المختص أدوية تسرع عملية خروج الدم وتنظيف الرحم من البقايا العالقة به.

نصائح لتجنب الإجهاض

تستطيع المرأة الحامل الحفاظ على صحة جنينها حتى موعد الولادة من خلال اتباع بعض التوصيات الهامة، فحدوث الإجهاض ليس بالضرورة أن يكون السبب ورائه هو خلل الجينات، بل يمكن أن يكون نتيجة لأخطاء تفعلها الأم أو عوامل بيئية، لذا تعرَّفي معنا على بعض النصائح التي تجنبك الإجهاض:

  • ممارسة التمرينات الرياضية بشكل منتظم.
  • اتباع نظام صحي مناسب للحمل وصحة الجنين، يكون غني بالفيتامينات والخضراوات والفاكهة والعناصر الغنية بالبروتين.
  • يجب على المرأة الحامل الابتعاد تمامًا عن كل الأمور التي تسبب لها التوتر أو القلق أو الحزن لأن ذلك ضارًا جدًا بصحة الجنين.
  • تجنب الاقتراب من مصادر الإشعاع والأشعة السينية والإصابة بالعدوى.
  • التقليل قدر الإمكان من تناول المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين.
  • تجنب حدوث أي صدمات أو ضربات في منطقة البطن.
  • تناول حبوب حمض الفوليك التي تساعد بشكل كبير على نمو خلايا الأم والجنين.
  • الابتعاد عن تمامًا عن التدخين بكل أشكاله وكذلك المشروبات الكحولية.
  • المحافظة على الوزن المثالي فلا يزيد عن الحد المسموح، ولا يصل إلى النحافة كذلك.

التعافي بعد الإجهاض

هناك الكثير من الطرق التي تمكن المرأة من التعافي بعد الإجهاض، منها البدنية والنفسية، وسوف نوضحها من خلال التالي:

الصحة البدنية

  1. التخلص من الآلام: تشعر المرأة في فترة الإجهاض وما بعدها بآلام في منطقتي البطن والظهر، وللتخفيف منها يمكن أن تضع قارورة من المياه الدافئة على مكان الوجع، بالإضافة إلى تناول المشروبات الدافئة من أجل تنظيف الرحم من تكتلات الدم العالقة به، كما تستطيع تناول أدوية بعد استشارة الطبيب المعالج.
  2. اتباع حمية غذائية صحية: جسم المرأة بعد الإجهاض يفقد الكثير من الأملاح والمعادن والسوائل مع النزيف، لذا يجب استعادة تلك العناصر المهمة جدًا من خلال أكل الطعام الغني بالبروتين لتحصل على الطاقة أولاً، بالإضافة إلى تناول الفواكه والخضراوات للحصول على الألياف التي تساعد على تسهيل عملية الهضم وتحسين حركة الأمعاء وتجنب الإصابة بالإمساك.
  3. حصول الجسم على الترطيب المناسب: نتيجة للإجهاض وفقدان الكثير من السوائل أثناء النزيف يصاب جسم المرأة بالجفاف، لذا يجب تعويض حاجة جسمها للماء من خلال شرب كميات كبيرة من المياه على مدار اليوم، وكذلك العصائر الطازجة، فضلًا عن الاستحمام بماء دافئ لتحصل بشرتها على الترطيب المناسب.
  4. الراحة: ينبغي على المرأة أن تنال قسطًا مناسبًا من النوم بعد حدوث الإجهاض، وتتجنب العلاقة الحميمية تمامًا خلال هذه الفترة، وكذلك الأمور التي تسبب لها التوتر والإجهاد النفسي والبدني.
  5. التخلص من اللبن: تنشط الغدد اللبنية عند تجهز جسم المرأة لاستقبال الجنين حتى لو تعرضت للإجهاض، لذا يجب تناول الأدوية التي تساعد على تجفيف اللبن في ثدييها، لأنه يسبب لهما التورم والانتفاخ، ويمكنها وضع كمادات دافئة أيضًا.

الصحة النفسية

  1. الحديث: المشاركة من أهم الأمور التي يجب أن تقوم بها المرأة بعد الإجهاض حتى تستطيع إخراج كل الطاقات السلبية التي تشعر بها وتتمكن من التعافي بشكل سريع، ويتم ذلك من خلال الحكي مع أحد الأشخاص المقربين لها أو إحدى السيدات التي عانت من نفس تجربتها.
  2. ممارسة الأنشطة: يجب على المرأة بعد حدوث الإجهاض أن تمارس بعض الهوايات التي تحبها أو الأنشطة الرياضية البسيطة التي تخرج فيها طاقتها بشكل إيجابي.
  3. الانشغال في العمل: في حالة كون المرأة موظفة، فعليها ألا تتأخر في الرجوع إلى عملها والاندماج به حتى تنشغل بمهامها وتقدر على تجاوز المحنة سريعًا، ولو كانت لا تعمل، يجب أن تبحث عن أي عمل ولو بسيط ليساعدها على التعافي والتوقف عن التفكير.
  4. تلقي الدعم النفسي: لا يجب على المرأة أن تترك نفسها للحزن والاكتئاب بعد الإجهاض، فلا حرج أبدًا من زيارة طبيب نفسي متخصص حتى يساعدها على التعافي.
الاخبار العاجلة