تجربتي في تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري وما هي أسباب فشل عملية تحديد نوع الجنين؟

Samar Tarek31 يوليو 2022آخر تحديث : منذ شهرين
Samar Tarek
كيف اعرف نوع الجنين؟
تجربتي في تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري

تجربتي في تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري، تعد من أكثر الأمور التي من شأن أي امرأة السؤال عنها في حالة تأخرها في الحمل هي الحقن المجهري وذلك لأنه يشاع عن هذه الطريقة مدى فاعليتها ونجاحها في جعل الكثير من النساء يحصلون على أطفالهم بشكل أفضل وأسرع وهو ما سنبينه في المقال التالي.

تجربتي في تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري
تجربتي في تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري

تجربتي في تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري

تعرض الكثير من النساء لتجربة الحقن المجهري وتكونت لديهم العديد من الخبرات والمشاعر المميزة التي من شأنها أن تجعل لدى كل امرأة تعرضت لهذا النوع من التجارب فهم وإدراك مختلف يجعلها مميزة عن غيرها بشكل كبير وفيما يلي سنبين تجارب مجموعة من النساء اللواتي مررن بهذه التجربة كما يلي:

  • مر الزوجين في هذه التجربة بالعديد من المشكلات ولم تكن مشكلة الزوجة بل وعلى العكس فإن المشكلة كانت في ضعف جودة الحيوانات المنوية وتدهورها وضعف حركتها بشكل كبير الأمر الذي جعل اختراق البويضة غاية في الصعوبة بالنسبة له، وهنا كان الحقن المجهري هو الحل الأمثل لهذا الأمر، ما نتج عنه نجاح التجربة وأصبحت الأم حامل بعد سحب العينات ومرور فترة التقييم بشكل جيد ومن ثم مرحلة الحقن والتخصيب في الرحم.
  • لطالما كان يرغب هذين الزوجين في الحصول على فتاة جميلة ومميزة بعد إنجابهم لذكور فقط ما جعل عملية التلقيح من خلال تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري بمثابة الحل الأمثل بالنسبة لهم والتي توفر لهم فرصة لاختيار الحيوانات المنوية X فقط دونًا عن تخصيب Y من البويضة وفي النهاية أصبح للزوجين فرصة للحصول على طفلة بنت وأخيرًا.

هل يمكن تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري؟

هناك العديد من الطرق التي من خلالها يكون بمقدور الزوجين التعرف على نوع الجنين من خلال الحقن المجهري، والحقن المجهري على وجه التحديد من الأشياء التي من شأنها تحديد نوع الجنين بشكل كبير والطريقة الأكثر دقة لهذا الغرض.

ويعد استخدام طريقة الحقن المجهري (ICSI) واحدة من أدق الطرق المتبعة بحيث تصل دقتها إلى 99.9%، وهي أكثر الطرق المتّبعة في سبيل تحديد نوع الجنين المرغوب لدى الأهل، في حين لا تتعدى دقة الطرق الأخرى 93% على أعلى تقدير ما يجعلها الحل الأمثل لكل من يرغب في التعرف على نوع الجنين.

ما هو اختبار تحديد نوع الجنين؟

يعد اختبار التصوير بالموجات الفوق صوتية (Ultrasound) واحد من أدق الطرق المتبعة في الكشف عن جنس الجنين كما أنه الأسرع بشكل مميز حيث أن الطريقة الأفضل والأدق للكشف عن نوع الأجنة بشكل كبير فنجد أنه بمقدور الحامل أن تعرف في خلال الأسبوع العاشر من الحمل أن تجري فحص الكروموزوم في الدم، كما أن هذا الفحص يبقى الأسرع والأقل تكلفة بالنسبة للكثيرين.

مين عملت تحديد نوع الجنين ونجحت

هناك العديد من التجارب الناجحة والمميزة التي تمكنت فيها العديد من النساء من تحديد نوع الجنين الخاص بها ونذكر منها ما يلي:

  • هايلي، لطالما تمنت هايلي أن يكون لها فتاة صغيرة تلعب معها وتدللها وتمشط لها شعرها وتزينه بالمشابك والورود ولكنها في المرتين الذين حملت فيهم كان نصيبها من الذكور وكان حملها طبيعي بشكل كبير في أبنيها كينان وكروز ولذلك قررت الخضوع لتجربة التلقيح الصناعي وأصبحت حامل في طفلتها الجميلة ألسكا والتي تبلغ من العمر الآن ثمانية سنوات.
  • كوستا، كانت كوستا أم لولدين غابريل وإيجور وفي هذا التوقيت وعقب أن اتمم ابنها الكبير غابرييل 15 عام قررت أن تخضع للتلقيح الصناعي ليكون لها طفلة بنت وفي العديد من مرات التلقيح كانت النتائج مخيبة للآمال وكان النتائج كلها ذكور إلى أن نجحت في الحمل ولكنها اجهضت عقب سبع أسابيع من الحمل، لتكرر التجربة مرة أخرى وفي هذه المرة نجحت في الحصول على بنتها الجميلة ما يلي وأخيرًا.

الحقن المجهري للحمل بتوأم ذكور

إن الحقن المجهري للحمل بتوأم ذكور من الأمور التي من شأنها أن يكون لها العديد من المخاطر فأولها الحالة النفسية والتي لابد أن تسيطر عليها الأم بشكل كبير كي لا تعطي لنفسها أمل أو حلم من الوارد أن لا يتحقق وخصوصًا بالنسبة للنساء اللواتي لم يمررن بتجربة حمل مسبق.

ويتطلب الأمر من المرأة اتباع نظام غذائي صحي غني بالبروتينات والفيتامينات وذلك لكي ينتج الجسم البويضة السليمة، وكذلك يجب على الزوج اتباع نفس النظام الغذائي، حتى يمكنه إنتاج حيوانات منوية جيدة ومكتملة النمو، ما يمكن أن يضمن بشكل كبير نجاح عملية التلقيح بشكل كبير، كما أن المرأة لا بد وأن تحاول خفض وزنها في حالة كانت تعاني من السمنة.

أضرار تحديد نوع الجنين

في حالة تنشيط المبايض وذلك من خلال وسائل التنشيط المعتادة فإن المرأة تتعرض للكثير من المخاطر، فيستجيب استجابات زائدة عن الحد في حالة ما كان عمرها صغير الأمر الذي يجعل العديد من الأطباء يلجأون إلى عمليات الحقن المجهري.

وفي المطلق فإن أكثر الأعضاء التي من الممكن أن تتأثر بشكل كبير باختبارات تحديد الأجنة هي المبايض وفي بعض الأحيان الرحم فلابد من التعامل بحذر مع المرأة والتأكد من أنها إذا رغبت في أكثر من طفل فلابد من أن تتعامل مع هذا الأمر بحرفية أكبر ومع أطباء قادرين على تجنيبها العديد من الأضرار الجانبية.

تجربتي مع الحقن المجهري للحمل بتوأم

هناك العديد من النساء اللواتي خضن تجربة الحمل في توأم من خلال الحقن المجهري، وتختلف هذه الأعراض من امرأة إلى أخرى بشكل كبير تتمثل فيما يلي:

    • أكدت العديد ممن تعرضن للحقن المجهري للحمل بتوأم على شعورهن بالإجهاد والتعب الشديد وبشكل مضاعف عن غيرهن من الحوامل وذلك لأن هرمون الحمل لدى الحامل في توأم يكون مضاعف عن تلك الحامل في طفل واحد.
    • فيما أكدت أخريات على الارتفاع الشديد والمضاعف لمستوى هرمون الحمل HCG الذي يكون بصورة مضاعفة عند الحامل بتوأم وهذا يجعل أعراض التعب والهزال والغثيان والقيء الصباحي أشد تأثيرا عليها.

أسباب فشل عملية تحديد نوع الجنين

هناك بعض العمليات الخاصة بتحديد نوع الأجنة وهي متعددة وكثيرة ومن أهم الأمور التي من الممكن أن تقلق الكثيرين هي فشل عملية تحديد نوع الجنين  ويرجع ذلك إلى ثلاثة أسباب أساسية تتمثل في:

  • الإجهاد والتعب الذي من الممكن أن يضاعف ألام الحمل بشكل كبير وخارج عن المألوف.
  • بطانة الرحم الرقيقة التي من الممكن أن تعيق عملية ألانغراس وتغذية الجنين بشكل كبير.
  • المشاكل المناعية المختلفة التي من الممكن أن تعاني منها المرأة في حياتها.

ما هي أسباب إجراء الحقن المجهري؟

هناك العديد من الأسباب التي من الممكن أن تدعو الزوجين لاتخاذ خطوة الحقن المجهري بشكل جدي ويرجع ذلك للعديد من الأسباب منها ما يلي:

  • وجود انسداد في قناتي فالوب.
  • قلة عدد الحيوانات المنوية أو ضعف حركتها.
  • سوء نوعية الحيوانات المنوية.
  • عدم قدرة الحيوانات المنوية على تخصيب البويضة.
  • انعدام الحيوانات المنوية بالسائل المنوي.
  • خضوع الزوج لعملية قطع القناة الدافقة تعقيم الذكور.

كم تستغرق عملية الحقن المجهري؟

عملية الحقن المجهري من العمليات التي لاقت تطور كبير في الفترة الماضية الأمر الذي جعلها تلاقي الكثير من السرعة في الآونة الأخيرة والنجاح بشكل كبير جدًا في عملية لا تأخذ الكثير من الخطوات ولكنها لابد أن تتم في إطار منتظم ومناسب بشكل كبير كي تضمن أفضل نجاح ممكن منها وهي عملية يتم من خلالها سحب البويضات ودمجها مع الحيوانات المنوية في المختبر وبعد ذلك يتم إعادتها بعد التخصيب.

وتستغرق هذه العملية من 30 إلى 45 دقيقة وفي هذه المدة يتم سحب البويضات فيها وذلك دون عمل أي نوع من العمليات الجراحية ولكن بمساعدة جهاز السونار المهبلي فقط ولابد من أن يتم تحضير المريضة في العادة قبل ساعة من العملية حيث تعطى المادة المخدرة والمسكنة للألم، بعد ذلك ينظف المهبل بمادة معقمة ويتم إدخال الجهاز إلى المهبل ليتم سحب البويضات ومن ثم إخصابها بالحيوان المنوي وإبقائها لفترة من التقييم وبعد ذلك يتم نقلها إلى الرحم من خلال أنبوب بلاستيكي يمر من عنق الرحم.

ما هي نسب نجاح الحقن المجهري؟

بالطبع فإن الحقن المجهري يعد واحد من أهم الطرق التي بمقدور أي امرأة أن تحمل من خلالها وهذا يعني أنها وسيلة مميزة وفعالة خاصة مع الحالات التي من الممكن أن يصعب حملها بشكل كبير أما لتأخر السن أو بسبب الكثير من المشكلات التي من شأنها أن تعيق حملها وتسبب لها صعوبة كبيرة في الحصول على طفل صغير.

ومن أهم العوامل التي تحدد نسبة نجاح الحقن المجهري نجد أن عدد مرات حدوث الحقن نفسه، ونجد أن حدوث الحقن لأول مرة مختلف عن أي مرة أخرى كما أن سن المرأة يعد من العوامل المؤثرة بشكل كبير فنجد أن نسبة النجاح تتحدد كما يلي:

  • من سن 18 إلى 34 تعد نسبة نجاح الحقن المجهري 44%
  • من سن 35 إلى 37 تعد نسبة نجاح الحقن المجهري 39%
  • من سن 38 إلى 39 تعد نسبة نجاح الحقن المجهري 30%
  • من سن 40 إلى 42 تعد نسبة نجاح الحقن المجهري 21%
  • من سن 43 إلى 44 تعد نسبة نجاح الحقن المجهري 11%
  • سن 45 عام  فما أكثر تعد نسبة نجاح الحقن المجهري 2%

هل السمنة تؤثر على عملية الحقن المجهري؟

أكدت العديد من الأبحاث والدراسات العلمية على أن السمنة تؤثر بشكل كبير على عملية الحقن المجهري والسمنة التي بدورها تؤدي إلى حدوث إضرابات ملحوظة في التبويض وتزداد نسبة فشل الحقن المجهري أو أطفال الأنابيب كلما زاد الوزن وكلما كان الوزن متناسب مع الطول كلما ازدادت فرص النجاح.

وينصح العديد من أطباء الحقن المجهرى بإنقاص الوزن في حالة السمنة قبل الخضوع الي عملية الحقن المجهرى حيث لا يتوقف نجاح عملية الحقن المجهري على مهارة الطبيب وخبراته الطبية المتراكمة وحسب أو ارتفاع جودة المستوى الطبي بالمستشفى أو نظافة الأدوات المستخدمة في أثناء وأول هذه الأمور هو زيادة وزن الحالة.

هل تحديد نوع الجنين يكلف أكثر؟

في العصر الحالي أصبح لدى الكثير من الأشخاص تلهف كبير نحو تحديد نوع الجنين والأكثر من ذلك أن عمليات التلقيح المجهري أصبح بمقدورها تحديد نوع الجنين الخاص بك سواء كان ذكر أم أنثى وفي الغالب ما تستخدم الطريقتين من حيث نسب النجاح المتوقعة من كل منها:

  • الطريقة الأولى تقنية تحديد نوع الجنين عبر فَرز الحيوانات المنويّة، إذ تبلغ نسبة نجاحها في تحديد الأجنّة الإناث 75% وللذكور 85%، وتعدّ ذات تكلفة أقل.
  • الطريقة الثانية تقنية تحديد نوع الجنين عبر التشخيص الجيني قبل حقن رحم الأم، حيث تبلغ نسبة نجاحها في تحديد كِلا الجنسين 99%، لكنّها ذات تكلفة أعلى من طريقة تحديد نوع الجنين عبر فرز الحيوانات المنوية.

وبالطبع فإن عمليات حديد أنواع الأجنة في الغالب ما تكون مكلفة بشكل كبير ولكنها ليست حرام بأي حال من الأحوال ويتجه لها شريحة كبيرة من الأشخاص لما لها من فاعلية وجودة وتأثير كبيرين على الحياة فيما بعد ذلك.

مميزات عملية الحقن المجهري

هناك العديد من المميزات التي من الممكن أن تنتج من عملية الحقن المجهري حيث تبين أن هناك الكثير من الفوائد التي من الممكن أن تنتج عن هذه العملية نذكر منها ما يلي:

  • كمية قليلة من الحيوانات المنوية.
  • ضعف حركة الحيوانات المنوية.
  • كمية كبيرة من الحيوانات المنوية غير الطبيعية.
  • القذف المنعكس.
  • قطع القناة الدافقة.
  • عوامل المناعة.
  • وجود حالة أخرى تمنع تلقيح البويضة.

الوقت المناسب لعمل الحقن المجهري

تختلف الإجابة عن هذا التساؤل كثيرًا من شخص إلى أخر ومن زوجين وظروفهما إلى زوجين آخرين ومن أهم العوامل المؤثرة بشكل كبير كذلك هو عامل السن فنجد أنه بالنسبة لسن الزوجة فتكون مرهونة بمخزون البويضات لديها والذي تولد به ولا يمكن تجديده أو تعويضه بأي حال من الأحوال عكس الحيوانات المنوية القادمة من الزوج.

ونجد أن المرأة تولد في الظروف العادية وهي تحمل في رحمها مبايض تقدر عدد البويضات الموجودة فيها 2 مليون بويضة ينخفضوا إلى أن يصلوا إلى حد 400 ألف بويضة عند مرحلة البلوغ ويستمر العدد في التناقص المستمر إلى أن تصل المرأة إلى سن 37 وفي هذا السن على وجه التحديد ولأسباب غير معروف يتناقص عدد بويضات المرأة بشكل غريب، وبالتالي فإن الزوجة في سن 34 يكون التلقيح المجهري هو حلها الأمثل للأنجاب وانقاذ ما يمكن انقاذه.

الاخبار العاجلة