تجربتي مع تحرك اللولب وأنواع اللولب

Shaimaaالمُدقق اللغوي: Islam16 سبتمبر 2023آخر تحديث :

تجربتي مع تحرك اللولب

تجربتي مع تحرك اللولب وما هي الأعراض المصاحبة لهذا التحرك. إليكم 5 نقاط تسلط الضوء على هذه التجربة الشخصية:

  1. الألم الشديد: قد يكون التحرك الغير مرغوب فيه للولب أحد الأسباب التي تسبب ألمًا حادًا وتقلصات شديدة. يجب على المرأة أخذ هذا بعين الاعتبار قبل اتخاذ قرار تركيب اللولب.
  2. زيادة في الإفرازات المهبلية غير الطبيعية: قد يكون التحرك اللولب سببًا في زيادة الإفرازات المهبلية غير العادية. يجب استشارة طبيبك لمعرفة ما إذا كانت هذه الإفرازات طبيعية أم تشير إلى مشكلة أخرى.
  3. آلام في المنطقة السفلية: قد يسبب التحرك اللولب الشعور بألم في المنطقة السفلية أثناء الجماع أو خلال حدوث الدورة الشهرية. ينبغي للمرأة إبلاغ الطبيب بأي أعراض تجربها لضمان سلامتها.
  4. صعوبة الكشف على خيوط اللولب: في بعض الحالات، يصعب على المرأة كشف وجود اللولب وتحديد موقعه عن طريق الإحساس بالخيوط العلوية للولب. قد يكون هذا مؤشرًا على احتمالية حدوث تحرك للولب، وبالتالي ينصح باستشارة الطبيب فورًا.
  5. زيادة في كثافة الدورة الشهرية: يمكن أن يتسبب التحرك اللولب في زيادة كثافة الدورة الشهرية، مما قد يسبب ازعاجًا وعدم راحة للمرأة. ينبغي على المرأة القيام بمتابعة دوراتها الشهرية والإبلاغ إلى الطبيب عن أي تغيرات غير طبيعية في الدورة.

تجربتي مع تحرك اللولب - شبكة سيناء

ما هو اللولب؟

  1. ما هو اللولب؟
    اللولب (بالإنجليزية: Intrauterine Device) هو جهاز صغير يستخدم لمنع الحمل. يتم إدخال اللولب داخل الرحم لمنع تخصيب البويضة وحدوث الحمل.
  2. كيف يعمل اللولب؟
    اللولب عبارة عن قطعة صغيرة من البلاستيك المرن على شكل الحرف “T”، وغالبًا ما يتكون من النحاس أو الهرمونات. يُوضع اللولب داخل الرحم، حيث يعمل على منع حيوانات الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة وتخصيبها.

بينما يعتبر اللولب من بين أكثر طرق تنظيم الحمل فعالية، إلا أنه قد يتسبب في بعض الآثار الجانبية. من أمثلة هذه الآثار اضطراب نزيف الدورة الشهرية وتغيرات المزاج. من المهم استشارة الطبيب قبل استخدام اللولب لمعرفة ما إذا كان مناسبًا لك.تجربتي مع تحرك اللولب – موسوعة الوطن

فوائد اللولب

  1. توفير الحماية المطلقة: يُعتبر لولب الرحم أحد أكثر وسائل منع الحمل فعالية، حيث يوفر حماية مضمونة تصل إلى 99٪ من الحمل غير المرغوب فيه.
  2. عدم التأثير على الجنسية: بالنسبة للأزواج الذين يرغبون في ممارسة الجنس بشكل طبيعي ودون تدخلات، يعتبر لولب الرحم خيارًا مثاليًا. فإنه لا يتطلب توقفًا عن الجماع كما هو الحال في استخدام بعض وسائل منع الحمل الأخرى.
  3. فعالية طويلة الأمد: يعتبر لولب الرحم خيارًا مثاليًا للنساء الذين يبحثون عن وسيلة منع الحمل تستمر لفترة طويلة. حيث يمكن أن يستقر في مكانه لمدة تصل إلى 3 إلى 10 سنوات، حسب نوع اللولب.
  4. عدم وجود آثار جانبية هرمونية: بالاختلاف عن وسائل منع الحمل الهرمونية، لا يحتوي لولب الرحم على أية هرمونات. هذا يجعله خيارًا مثاليًا للنساء الذين يفضلون تجنب التأثيرات الجانبية المحتملة للاستخدام المطول للهرمونات.
  5. قابلية للاستخدام بجميع المراحل: يُعد لولب الرحم خيارًا مناسبًا للنساء في مختلف مراحل حياتهن الجنسية. فهو يمكن استخدامه لدى النساء في سن الإنجاب، وكذلك في فترة ما قبل انقطاع الطمث وحتى أثناء فترة الانقطاع نفسها.
  6. مساعدة في منع الحمل الطارئ: يُمكن استخدام لولب الرحم كوسيلة لمنع الحمل الطارئ في حالة الممارسة الجنسية دون وسائل منع الحمل وتم إدخاله خلال خمسة أيام فقط بعد الجنس.
  7. لا تؤثر على الإنجابية المستقبلية: بعد إزالة لولب الرحم، تستعيد المرأة قدرتها على الإنجاب بشكل طبيعي وعادةً ما تكون عبارة عن خيار آمن وفعال للمرأة التي تخطط لتأخير الإنجاب.

أنواع اللولب وسلبيات كل نوع

  1. اللولب النحاسي:
    تعتبر هذه النوعية من اللولب خالية من الهرمونات وتمتاز بقدرتها على منع وصول الحيوانات المنوية إلى القنوات التناسلية للإناث. وتعتبر ميزة هذا النوع من اللولب هي فاعليته لمدة تصل إلى 10 سنوات. ومع ذلك، ينبغي معرفة السلبيات المحتملة لهذا النوع قبل اتخاذ قرار استخدامه، ومنها:
  • زيادة نزيف الدورة الشهرية وتغيرها في بعض الأحيان.
  • زيادة في آلام الدورة الشهرية وتشنجات البطن.
  • زيادة في تدفق الافرازات المهبلية.
  • يمكن حدوث عدوى في الحوض.
  • قد يحدث رفض الجسم للولب.
  1. اللولب الهرموني:
    يتميز هذا النوع من اللولب بإفراز هرمون اصطناعي مشابه للهرمونات الطبيعية في الجسم. ويمتاز اللولب الهرموني بفاعليته لمدة تتراوح بين 3 إلى 5 سنوات. ومع ذلك، هناك بعض السلبيات التي يجب أخذها في الاعتبار:
  • زيادة في حدوث انتظام غير طبيعي في الدورة الشهرية.
  • زيادة في حدوث نزف واستمرارية الدم في الدورة الشهرية.
  • زيادة في الشهية والوزن في بعض الأحيان.
  • يمكن حدوث ألم في الثدي.
  • قد يحدث رفض الجسم للولب.
  1. اللولب الرحمي الهرموني القائم على البروجستيرون:
    يعمل هذا النوع من اللولب على إطلاق البروجستيرون في الرحم، مما يؤدي إلى تغيير في بيئة الرحم وتقليل فرصة حدوث الحمل. ومع ذلك، ينبغي مراعاة السلبيات التالية:
  • زيادة في حدوث الرغبة في تناول الوجبات السريعة والوجبات الخفيفة.
  • زيادة في حدوث الشهية وزيادة الوزن.
  • زيادة في احتمالية حدوث التهابات المهبل والأعضاء التناسلية.
  1. اللولب الرحمي المنشط بالبروجستيرون:
    يعمل هذا النوع من اللولب على إطلاق البروجستيرون في الرحم، مما يجعل بيئته غير مناسبة للحمل. ومع ذلك، هناك سلبيات يجب أخذها في الاعتبار، مثل:
  • زيادة في حدوث انقطاع في الدورة الشهرية.
  • زيادة في حدوث نزيف غزير خارج الدورة الشهرية.
  • زيادة في التوتر والاكتئاب.
  1. اللولب المرن:
    تعتبر هذه النوعية من اللولب جديدة نسبياً وتتميز بمرونتها وسهولة تأقلمها داخل الرحم. ورغم أن التجارب على هذا النوع لا تزال محدودة، إلا أن هناك بعض السلبيات المحتملة:
  • قد يحدث ألم أو وجع بعد تركيب اللولب.
  • قد تحتاج إلى وقت للتأقلم مع وجود اللولب داخل الرحم.

أعراض تحرك اللولب

  1. عدم القدرة على الشعور بخيوط اللولب عند الفحص الذاتي:
    عندما يكون اللولب في مكانه، يمكن للمرأة أن تشعر بوجود خيوطه عند إجراء الفحص الذاتي. وإذا لم تكن قادرة على الشعور بهذه الخيوط، فقد يكون هذا دليلاً على تحرك اللولب من موضعه.
  2. شعور الزوج بوجود اللولب أثناء ممارسة العلاقة الحميمة:
    في بعض الحالات، قد يشعر الزوج باللولب داخل المهبل أثناء الجماع. إذا كان هذا الشعور موجودًا، فيُمكن أن يكون ذلك إشارة إلى تحرك اللولب.
  3. تقلصات شديدة في منطقة البطن:
    إذا كانت المرأة تعاني من تقلصات شديدة في منطقة البطن، خاصةً أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، فقد تكون هذه علامة على تحرك اللولب من موضعه.
  4. نزول بعض الدم:
    قد يشعر بعض النساء بتسريبه لبعض نقاط من الدم بعد تركيب اللولب. إذا كان هذا الدم غير معتاد ولا ينتمي إلى دورة شهرية عادية، فقد يكون هذا دليلاً على تحرك اللولب.
  5. ألم خفيف أسفل البطن:
    قد يشعر بعض النساء بألم خفيف أسفل البطن إذا تحرك اللولب. يجب أن يكون هذا الألم مختلفًا عن ألم الدورة الشهرية المعتاد، ويستمر لفترة طويلة.

هل يمكن حدوث حمل مع وجود اللولب في مكانه

خطورة تحرك اللولب من مكانه

  1. إصابة بالتهابات مهبلية شديدة: قد يتسبب تحرك اللولب من موضعه في إصابة المرأة بالتهابات مهبلية شديدة. هذه الالتهابات قد تسبب أعراضًا مزعجة مثل الحكة والاحمرار والافرازات غير المعتادة. قد تتطلب هذه الحالة علاجًا فوريًا لتجنب زيادة الآلام والمضاعفات.
  2. نزف مهبلي متكرر: قد يحدث تحرك اللولب من موضعه نزف مهبلي متكرر. قد يكون هذا النزف غير طبيعي وقد يتسبب في فقر الدم وضعف الجسم بشكل عام.
  3. عسر الطمث وشدة آلامه: قد يؤدي تحرك اللولب من مكانه إلى عسر الطمث وزيادة شدة الآلام التي تصاحبها. يمكن أن تكون هذه الآلام مزعجة للغاية وتؤثر على جودة حياة المرأة.
  4. زيادة خطر الحمل: في حالة تحرك اللولب من مكانه، يزداد خطر حدوث الحمل بشكل كبير. فإذا كان اللولب ليس في موضعه الصحيح، فإن فعاليته في منع الحمل ستكون ضعيفة. قد يتسبب ذلك في حدوث حمل غير مخطط له وقد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة.
  5. مشاكل صحية أخرى: في حالات نادرة، قد يتسبب تحرك اللولب من موضعه في حدوث مشاكل صحية أخرى مثل التهاب الحوض (PID)، وذلك بسبب انتشار العدوى في المنطقة الحوضية. هذه المشاكل تستدعي الرعاية الطبية الفورية لتجنب تفاقم المشكلة.م

هل وضع اللولب يسبب آلام الحوض

  1. اللولب الرحمي هو وسيلة منتشرة تستخدم لمنع الحمل بشكل فعال وطويل الأمد. ومع ذلك، هناك بعض النساء يشعرون بآلام في منطقة الحوض بعد وضع اللولب.
  2. الألم في منطقة الحوض قد يكون عرضًا شائعًا بعد وضع اللولب، ويمكن أن يستمر لعدة أشهر أو سنوات في بعض الحالات. ويزداد الألم عادةً في فترة الحيض وأثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
  3. الألم قد يكون حاداً أو يظهر على شكل تقلصات في منطقة الحوض. في بعض الأحيان، يمكن أن يكون الألم مصحوبًا بارتفاع في درجة الحرارة غير المبرر وأعراض تشبه الإنفلونزا مثل التعب وألم العضلات.
  4. هناك عدة أسباب لآلام الحوض بعد وضع اللولب. يمكن أن تحدث التهابات في المنطقة الحوضية أو القناة المجاورة للرحم، مما يسبب الألم. قد تتسبب الالتهابات أيضًا في مضاعفات خطيرة مثل التهاب الأنابيب والتهاب المبيضات.
  5. ومع ذلك، لا تحدث آلام الحوض بعد كل وضع للولب. قد يشعر البعض بألم بسيط أو أعراض انتقالية تزول بمرور الوقت. هذا يعتمد على تحمل الجسم للجسم الغريب وعوامل أخرى مثل هرمونات الجسم والتحسس للمواد الجديدة.
  6. قد يعاني بعض النساء من آلام في أسفل الظهر بعد وضع اللولب، ولكنها عادةً مؤقتة وتختفي بعد فترة من الوقت.

اضرار اللولب

  1. التغيرات في الدورة الشهرية:
    عند وضع اللولب، قد تشعر المرأة ببعض التغيرات في دورتها الشهرية. غالبًا ما يسبب اللولب انقطاعًا في الدورة الشهرية أو جعلها أقصر وأقل غزارة. كما يمكن أن يحدث نزيف مهبلي بين الدورات الشهرية. يجب على المرأة العلم بأن هذه التغيرات طبيعية وتعود عادة إلى الوضع الطبيعي في غضون ستة أشهر.
  2. تكون الأكياس على الرحم:
    في بعض الأحيان، قد يتكون الأكياس على الرحم بسبب وجود اللولب، خاصة في السنة الأولى من وضعه. تختفي هذه الأكياس عادةً بشكل تلقائي بعد حوالي ثلاثة أشهر ولا تسبب أي أعراض خطيرة. ومع ذلك، قد يشعر بعض النساء بالألم أو الانتفاخ في منطقة أسفل البطن وقد يحتاجون إلى رعاية طبية في حالة تمزق الأكياس.
  3. العدوى والالتهاب:
    قد يزيد استخدام اللولب من خطر الإصابة بالالتهابات في منطقة الرحم والأطراف المجاورة. من المهم اتباع إرشادات النظافة الشخصية والحفاظ على نظافة المنطقة المحيطة باللولب لتجنب هذه المشكلة. في حالة ظهور أعراض مثل الألم أو التورم أو الاحمرار، يجب استشارة الطبيب فورًا.
  4. خروج اللولب أو تحركه:
    من الممكن أن ينزلق اللولب كليًا أو جزئيًا خارج الرحم، وقد يحدث هذا في الأشهر الأولى من وضع اللولب وفي بعض الحالات فيما بعد. إذا حدث خروج جزئي للولب، يجب إزالته على الفور. بعض النساء قد يواجهن صعوبة في شعور اللولب وفي هذه الحالة يجب إزالته أيضًا.
  5. احتمالية الحمل:
    على الرغم من أن اللولب يُعد فعالًا بنسبة عالية في منع الحمل، إلا أن هناك احتمالية ضئيلة جدًا لحدوث حمل. في حالة حدوث حمل، فإنه قد يكون معرضًا للخطر وقد يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة مثل الولادة المبكرة أو الإصابة بعدوى.

تجربتي مع تحرك اللولب وأهم اعراضه - شبكة سيناء

هل تحرك اللولب يسبب الم في البطن؟

في البداية، يجب أن نلاحظ أنه من المهم استشارة طبيب النسائية في حالة تواجد أي ألم غير معتاد بعد تركيب اللولب. إلا أن هناك بعض الأسباب المحتملة للألم في البطن بعد تركيب اللولب قد تشير إلى تحركه، وتشمل:

  1. تقلصات رحمية: قد يسبب تحرك اللولب تقلصات رحمية شديدة، والتي قد تسبب آلامًا في منطقة البطن.
  2. التهاب الرحم: قد تحدث التهابات في بطانة الرحم نتيجة تحرك اللولب، وقد يترافق ذلك مع آلام في البطن ونزول بعض الدم.
  3. اجتياح جدار الرحم: في حالة تحرك اللولب لمسافة كبيرة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى اجتياح جدار الرحم الخارجي، مما يسبب آلامًا شديدة في البطن.
  4. اللولب في موقع خاطئ: قد يحصل أن يتم تركيب اللولب في موقع غير صحيح، وهذا يمكن أن يتسبب في آلام في البطن.

في حالة شعورك بأي من هذه الأعراض، من المهم أن تستشيري طبيب النسائية للتشخيص الدقيق وتحديد سبب الألم. يمكن للطبيب أن يقوم بفحص اللولب وإجراء فحوصات إضافية إذا لزم الأمر لتحديد موقعه والتأكد من الالتهابات أو التمزقات.

هل يمكن ان يدخل اللولب داخل البطن؟

  1. أعراض دخول اللولب في البطن: عندما يتحرك اللولب من مكانه في الرحم وينتقل إلى البطن، قد تظهر بعض الأعراض، بما في ذلك:
  • ألم حاد في البطن والحوض.
  • نزيف شديد.
  • غثيان وتقيؤ.
  1. أسباب دخول اللولب في البطن: هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى تحرك اللولب من مكانه ودخوله في البطن، بما في ذلك:
  • ميل الرحم أو انحرافه، مما يسمح بانزلاق اللولب من موضعه.
  • ارتخاء الرحم، حيث يمكن للولب أن يتحرك من موضعه الصحيح داخل الرحم والدخول في البطن.
  • تثبيت اللولب بعد الولادة الطبيعية، حيث يتمدد الرحم.

3-علاج دخول اللولب في البطن: قد يتطلب علاج دخول اللولب في البطن إجراء جراحة لإزالة اللولب. يجب استشارة الطبيب وإجراء فحص شامل لتقييم حالتك وتحديد ما إذا كان اللولب قد تحرك أم لا.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الاخبار العاجلة