غازات الحمل وجنس الجنين ونصائح تخلصك من ألم غازات البطن أثناء الحمل

Nora Hashem2 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهرين
Nora Hashem
الحمل عند المرأة
غازات الحمل وجنس الجنين ونصائح تخلصك من ألم غازات البطن أثناء الحمل

غازات الحمل وجنس الجنين، بمجرد أن تعلم المرأة خبر حملها فإنها تسرع في البحث عن نوع الجنين في وقت مبكر، فتلجأ إلى المعتقدات الخاطئة والموروثات الشعبية والتي تربط بين غازات الحمل أو الجوع الشديد أو النوم أو الآم الثدي وبين جنس الجنين، وفي هذا المقال سوف نتعرف على صحة أم خطأ تلك المعلومات فيمكنكم متابعة القراءة معنا.

غازات الحمل وجنس الجنين
هل هناك علاقة بين كثرة الغازات وجنس الجنين؟

غازات الحمل وجنس الجنين

تبحث دائمًا الحامل حول معرفة جنس الجنين من العلامات والأعراض التي تظهر عليها، خاصة إذا لم تخضع للطرق الطبية والعلمية الحديثة، ومن تلك الأعراض كثرة الغازات، حيث تعتقد الكثير من النساء أن كثرة الغازات يمكن أن تدل على جنس الجنين الذكر، ولكن في حقيقة الأمر كثرة الغازات مجرد أحد أعراض الحمل ولا علاقة لها بتحديد جنس الجنين وإنما تنجم لأسباب أخرى سوف نتعرف عليها بشكل مفصل في السطور القادمة.

كثرة الغازات بداية الحمل

كثرة الغازات وانتفاخ البطن من أعراض الحمل، حيث تصيب الغازات الحامل نتيجة الارتفاع في نسبة هرمون البروجيستيرون الذي له دور فاعل في تحضير وتهيئة الرحم لاستقبال الجنين، مما ينتج عن ذلك حبس الغازات في الأمعاء، وحدوث تطبل وغازات البطن.

حيث يحد البروجستيرون من سرعة عملية الهضم مما يجعل عضلات الجهاز الهضمي في حالة ارتخاء، وتفقد السيطرة على نفسها، فيكثر خروج الغازات المحتبسة، ولهذا تنُصح أغلب السيدات الحوامل بممارسة بعد التمارين البسيطة مثل المشي الذي يرفع من معدل حركة الطعام ويقلل إنتاج الغازات.

الغازات أثناء الحمل

هل تؤثر الغازات على الجنين؟

تظن الكثير من السيدات الحوامل أن الغازات المتراكمة في الأمعاء قد تضغط على الرحم، وبالتالي على الجنين ورأسه وتسبب له أضرار، ولكن جميعها معتقدات خاطئة، ففي حقيقة الأمر لا تؤثر الغازات على الجنين بأي شكل، حتى مع زيادتها واحتباسها إذا صاحبها تقلصات، وذلك لأن الجنين يكون محمي بالسائل الأمينوسي الذي يعمل كوسادة وحائط صد للصدمات والحركات المفاجئة التي يتعرض لها الحمل.

ما هي أسباب كثرة الغازات أثناء الحمل؟

ترجع أسباب كثرة الغازات إلى ما يلي:

  • ارتفاع نسبة هرمون البروجستيرون، وهو هرمون يفرزه جسم المرأة الحامل أثناء الحمل، يعمل على استرخاء عضلات الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى مشاكل في الهضم.
  • تناول العلكة باستمرار، مما يدفع الهواء إلى البطن ويولد الغازات.
  • الإمساك أثناء الحمل يساهم في تكوين الغازات.
  • عدم مضغ الطعام جيدًا أثناء تناوله وابتلاعه بسرعة، مما قد يؤدي إلى ابتلاع الهواء.

انتفاخ البطن والحمل

تنتشر غازات البطن وتزداد نسبتها خلال أشهر الحمل،إذا يعد انتفاخ البطن واحد من أهم الأعراض المحتملة، والتي تتسبب في انتفاخ البطن نتيجة إصابة الحامل باضطرابات معينة بالجهاز الهضمي أو عسر في الهضم، وذلك مع ارتفاع مستوى هرمون البروجستيرون أثناء الحمل مما يؤدي إلى الإصابة بالغازات والانتفاخات، فذلك هو التفسير العلمي والمنطقي لانتفاخ البطن في فترة الحمل.

وتبدأ مشكلة انتفاخ البطن غالبًا خلال الفترة الأولى من الحمل، وربما تتفاقم مع تقدم الحمل ونمو الجنين في الرحم، وزيادة ضغطه على الأعضاء المجاورة، وهناك مجموعة من الطرق والنصائح المتعلقة بالجانب الغذائي للحامل والتي من شأنها تخفيف انتفاخ البطن مثل:

  • التقليل من تناول أنواع معينة من النشا مثل نشا الذرة والبطاطا والقمح.
  • الحد من تناول الحبوب الكاملة التي تساهم في تكوين الغازات في القناة الهضمية.
  • عدم تناول منتجات الألبان في حالة عدم تأقلم الجسم مع سكر اللاكتوز المتوفرة في هذه الأطعمة وبالتالي تجمع الغازات والانتفاخ وغيرها من الأعراض.

هل هناك علاقة بين كثرة الغازات وجنس الجنين؟

تقول المعتقدات الشعبية أن كثرة الغازات خلال فترة الحمل قد تكون دليل على الحمل بذكر، ولكن لا يوجد أي أساس من الصحة أو دليل علمي لهذا الكلام، فلم تشير دراسة إلى ذلك بل أن الغازات والأنتفاخات أمر شائع في الحمل ولها أسباب متعددة منها:

  • الهرمونات الأنثوية في الحمل مثل هرمون البروجستيرون الذي يساعد على تمدد عضلة الرحم واسترخائها وكذلك، تؤثر تلك الهرمونات في عضلات الأمعاء الغليظة فتسبب تمددها.
  • اتباع الحامل حمية غذائية غير صحية مثل تناول الأطعمة الحارة أو بعض الخضروات مثل الكرنب والبروكلي أو البقوليات كالعدس والفول والمياه الغازية التي تتسبب غازات.
  • قلق وتوتر الحامل يتسبب في التنفس بشكل أسرع مما يؤدي إلى إصابة الحامل بكثرة الغازات.
  • أحيانًا يصف الطبيب مكملات غذائية وفيتامينات تحتوي على الحديد أو الكالسيوم الذي يسبب الإمساك والغازات.

كيفية التعامل مع كثرة الغازات للحامل؟

للتعامل مع كثرة الغازات والتخفيف منها وعلاج الانتفاخ خلال فترة الحامل، إليكِ بعض النصائح الفعالة:

  • شرب السوائل بكثرة خاصة الماء فهو السائل الأفضل على الأطلاق، يمكن شرب العصائر الطبيعية التي لا تسبب الغازات أيضًا مثل البرتقال والأناناس مع تقليل كمية السكر فيها.
  • الحفاظ على الحركة والنشاط البدني أمر ضروري يساعد على تجنب الإمساك وعصر الهضم.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف والتي من أبرزها الخضروات الورقية والحبوب الكاملة التي تحسن عملية الهضم وتساعد على امتصاص الطعام.
  • يمكن اللجوء إلى أدوية علاج الغازات ولكن بعد استشارة الطبيب، مثل أقراص الفحم والمكملات الغذائية التي تطرد الغازات وتحسن عملية الهضم.
  • تخفيف الثياب وارتداء ملابس مريحة وواسعة حتى على تضغط على بطن الحامل المنتفخة.

نصائح تخلصك من ألم غازات البطن أثناء الحمل

  • اشربي كميات وفيرة من الماء فهو حل مثالي لمشكلة غازات البطن، حيث يساعد على الوقاية من الإصابة بالإمساك وهو واحد من أهم مسببات غازات البطن.
  • لتقليل الشعور بالانتفاخ والتخلص من الغازات يجب على الحامل تناول العناصر الطبيعية مثل البرتقال والعنب.
  • تناولي مغلي النعناع فهو من المشروبات العشبية الدافئة لاضطرابات الجهاز الهضمي، ويساعد في التخلص من الانتفاخ والغازات، فعلى الحامل تناول كوب من النعناع الدافئ مرتين يوميًا، ويُفضل عدم غلي النعناع مع الماء حتى لا يفقد الزيوت الأساسية الموجودة فيه.
  • ممارسة الرياضية التي تساعد على تعزيز حركة الأمعاء ومنع الإمساك والتخلص بشكل كبيرة من الغازات المحتبسة.

الإمساك بداية الحمل وجنس الجنين

هل توجد علاقة بين الإمساك ببداية الحمل وجنس الجنين؟

إصابة الحامل بالإمساك ما هي إلا عرض طبيعي من أعراض الحمل تنتج عن أسباب صحية، وفي الغالب تكون مؤقته وبسبب عادات غير صحية مثل عدم حركة الأمعاء بشكل طبيعي أو اضطرابات في هرمون الحمل الأمر الذي يزيد من نسبة الماء التي يمتصها القولون ويزيد من صعوبة حركة البراز، أو تناول الفيتامينات التي تحتوي على الحديد.

وبناء على ذلك لا توجد أي علاقة بين إصابة الحامل بالإمساك في بداية الحمل وجنس الجنين، بل أنه من أشهر الأعراض الأولية للحمل والتي يمكن التغلب عليها من خلال الحرص على تضمين النظام الغذائي فواكه طازجة وعصائر طبيعية.

الجوع الشديد وجنس الجنين

تعتقد الكثير من السيدات أن الجوع الشديد من أهم علامات الحمل في جنين ذكر، ونظراً لانتشار تلك المعتقدات بكثرة بين أغلب النساء الحوامل، حرصت جامعة هارفاد على عمل الكثير من الدراسات التي توضح العلاقة بين الجوع الشديد وجنس الجنين، ووضعت الكثير من الحالات تحت المراقبة لفترة من الوقت، وبالفعل وجدت الدراسة أن المرأة الحامل في جنين ذكر تتناول كميات كبيرة من الطعام مقارنة بالحامل في بنت.

وقد تم تفسير ذلك علميًا بأن الحامل في الأجنة الذكورية يتسبب في إفراز نسبة كبيرة من هرمون الذكورة بالإضافة إلى هرمون التستوستيرون، فتزيد رغبة المرأة في تناول الطعام، وعلى الرغم من ذلك لا يمكن اعتبار الجوع الشديد علامة أساسية في تحديد جنس الجنين وذلك لأن الحامل تمر بالكثير من التغيرات الهرمونية وبالتالي تشعر بالكثير من الاضطرابات المختلفة.

كثرة النوم أثناء الحمل ونوع الجنين

تربط الكثير من النساء بين النوم أثناء الحمل ونوع الجنين خاصة إذا كان هذا الحمل هو الأول، فإذا أرادت الحامل النوم لفترات طويلة وبشكل غير معتاد فهذا يعني حملها في فتاة، أما إذا كانت المرأة تعاني من الأرق وتناقص عدد ساعات النوم في اليوم فهذا يدل على أن الجنين ذكر.

إلا أن التفسير العلمي هو أن ارتفاع نسبة هرمون الحمل يؤدي إلى شعور الحامل بالإرهاق والتعب وبالتالي تزداد رغبتها في النوم، كما أن الدَّم الذي يصل إلى الجنين يعمل على نقص نسبة الحديد في الدَّم، مما يجعل المرأة الحامل مرهقة وضعيفة، فتزداد الرغبة في النوم.

كما يؤدي إنتاج الكَمَيَّة الإضافية من الدَّم إلى نقص نسبة الحديد في الدَّم عند بعض الحوامل، وهو ما يؤدي إلى زيادة الشعور بالإرهاق والضعف مما يتسبب في زيادة الرغبة في النوم وخاصةً في الأشهر الأولى من الحمل.

آلام الثدي أثناء الحمل ونوع الجنين

هل هناك علاقة بين الآم الثدي أثناء الحمل ونوع الجنين؟

أشار البعض إلى أن حجم ثدي الحامل يكون مؤشر على جنس الجنين، فإذا كان الثدي الأيسر أكبر من الأيمن فهذا يعني أن الجنين أنثى، أما العكس فيشير إلى الحمل في ذكر.

وردً على هذا السؤال يمكن القول أن نسبة الهرمونات عند الحامل خاصة هرمون الأستروجين وهو الهرمون الأنثوي المسؤول عن حجم الثدي وزيادة نسبة حدوث آلام في الثدي، ورغم أنه ثبت علميًا أن آلام الثدي تكون سبب في أن المولود أنثى، فقد يعتقد الكثيرون أنه دليلا على أنه ولد.

الإفرازات الزائدة وجنس الجنين

الإفرازات الزائدة في فترة الحمل من الأمور التي حظيت باهتمام كبير لدى الكثير من النساء التي تعاني من إفرازات مهبلية طيلة أشهر الحمل، ولكن هل هناك علاقة بين الإفرازات الزائدة وجنس الجنين؟

فعادة ما تعاني المرأة الحامل من الإفرازات المهبلية خلال شهور الحمل، وتقول الموروثات الشعبية أن كثرة الإفرازات باللون الأبيض أو اللون البني تدل على أن جنس الجنين ذكر، وأن الإفرازات الصفراء تشير إلى أن نوع الجنين أنثى، لكن لا يجب الاعتماد على هذه الطريقة في تحديد نوع الجنين ويفضل اللجوء إلى الفحص الطبي المتخصص مثل السونار.

الاخبار العاجلة