كيف تجعل زوجتك تسيطر عليك؟ تعرف على أسباب سيطرة المرأة على الرجل

Doha3 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهرين
Doha
السيطرة في الحب
تحكم الزوجة المتسلطة بسلوكها

كيف تجعل زوجتك تسيطر عليك؟ هناك الكثير من الأسباب التي تجعل المرأة تسيطر على زوجها، والتي يكون الدافع فيها أمور نفسية، فهي نشأت في أسرة غير سوية تتحكم الأم في الأب، أو أنها تمتلك شخصية متسلطة بطبيعتها ولا تطيق أن يتحكم أحد بها، وغيرها من الأمور التي سوف نتحدث عنها بالتفصيل خلال السطور التالية من المقال، وسوف نوضح أيضًا كيف يمكن للرجل أن يتعامل مع هذه المرأة.

تحكم الزوجة المتسلطة بسلوكها
كيف يفرض الرجل شخصيته على زوجته؟

كيف تجعل زوجتك تسيطر عليك؟

الحياة ليست وردية كما تعتقد، فلابد من حدوث بعض المشكلات والخلافات التي تعكر صفوها، ويكون دورك في هذه الحالة هو التفكير في حلول حتى تعيش حياة هادئة ومستقرة إلى حد ما، ومن أخبرك أنه توجد علاقة مثالية بين الرجل والمرأة، فقد كذب عليك، يجب أن تهيئ نفسك لمواجهة بعض الصعاب في حياتك الزوجية حتى تمتلك الإرادة والعزيمة التي تمكنك من تحمل مسئولياتك تجاه شريكك.

ولكن هناك بعض العلاقات السامة التي يرفض فيها أحد الطرفين أن يكون مرن، منها أن تكون الزوجة مسيطرة على زوجها ولا تقبل أن يبدي رأيه في أي شيء ودائمًا ما تسعى إلى التقليل من شأنه أمام الناس، فكلمتها وحدها هي المسموعة وآرائها دائمًا هي الصحيحة، وهذا بالطبع غير مقبول بالنسبة لأي رجل ولا يطيق العيش مع امرأة بهذه الطباع، ولكن قبل أن تتخذ قرارك بالمغادرة عليك التريث والبحث في الأسباب التي جعلتها مسيطرة هكذا وتتصرف بهذه الطريقة المهينة، وهل يمكنك إيجاد حلول لها أم لا، والخيار خيارك في النهاية، وسوف نوضح تلك الأسباب من خلال النقاط التالية:

النشأة

يمكن أن تكون المرأة قد تربت وترعرعت في أسرة تسيطر فيها والدتها على أبيها، وبذلك هي تطبق ما شاهدته ونشأت عليه مع زوجها لأنها تمتلك من المخاوف بداخلها ما يكفي لحماية نفسها من أي تسلط خارجي، وفي هذه الحالة على الزوج إلى كان يحبها أن يطمئنها ويشعرها بالأمان وحنان الأب الذي افتقدته في حياتها حتى تطيعه وتتخلى عن الأفكار الخاطئة التي زرعت فيها.

الاضطراب في الشخصية

يمكن أن تكون هذه المرأة مصابة باضطرابات مثل النرجسية، وهذا سبب كافي يجعلها لا تقبل أي آراء مخالفة لها أو حتى النقاش بها، فهي تعتقد أنها دائمًا على صواب ولا سلطة لأحد للتعديل على تصرفاتها، وهذا أمر صعب التعامل معه للأسف، وعليها استشارة طبيب نفسي  من أجل المساعدة.

عدم التكافؤ بين الزوجين

هناك بعض الرجال الذي يتزوجون من نساء أعلى منهم في المستوى الاجتماعي أو الوظيفي أو العلمي، وهذا يمكن أن يجعل المرأة مسيطرة إذا كان الرجل لديه عقدة نقص ولا يقدر على التعامل مع الفروق بينهما بصورة صحية.

تحكم وسيطرة الزوج

في بداية بعض العلاقات يمكن أن يفرض الرجل رأيه وسيطرته على المرأة حتى تصل إلى حد الخناق عليها، لذا فيكون تحكمها فيه بعد ذلك مجرد رد لا أكثر حفاظًا على كرامتها وشكلها أمام نفسها، والحل في هذه الحالة هو الجلوس سويًا والنقاش والاعتذار حتى يتم بدء صفحة وحياة جديدة تسودها المحبة والمودة والاحترام والتقدير.

عندما تحكم المرأة الرجل

تحكم المرأة بالرجل يعد خللًا واضحًا في الميزان الطبيعي للعلاقة الزوجية، فالرجل هو الراعي والمؤتمن على أفراد عائلته، والمسئول في المقام الأول عن الحفاظ على استقرار وتكامل الأسرة، ويجب عليه أن يتحلى بالخلق القويم حتى يتمكن من بناء علاقة زوجية صالحة وصحيحة قائمة على الاحترام المتبادل بين الطرفين.

لذا فسيطرة الزوجة على الرجل تعكس هذه القاعدة الربانية وتتسبب بالطبع في الكثير من التبعات السيئة التي نحن في غنى عنها، لأنها لن تؤثر فقط على فردين بل في أجيال بأكملها ستتربى على هذه الطباع الخاطئة وتعيد ممارستها في المستقبل، فمن الضروري أن يعلم كل فرد دوره الصحيح تجاه الآخر وفي الحياة بشكل عام حتى لا تنقلب الموازين.

كيف تستطيعين السيطرة على زوجك؟

  • إذا كنت تريدين السيطرة على زوجك، فتصرفي عكس ذلك، بمعنى أن رغبتك في التحكم بزوجك يجب أن تروديها لأنها تأتي بنتائج عكسية في معظم الأحيان، ويكون رد فعله هو العناد وسوء الوضع أكثر.
  • اجعليه يتصرف بحرية في العلاقة بينكما، فالرجل يلجأ إلى الهروب إذا قمت بخنقه أو جعله يحس أنه ملتزم بشيء تجاهك، بل اتركيه يتصرف بطبيعته وهو سيقوم بدوره بدون ضغط منك أو إحساس بالمسئولية
  • اتركي له اتخاذ القرارات الهامة في حياتكما واجعليه يشعر بأهميته في حياتك وعدم تقدمك خطوة بدون مشورته، هذا سيجعله يأخذ برأيك دون أن يشعر وتكوني أنت المسيطرة.
  • اهتمي بإظهار انوثتك وجعله يشتاق إليكي دومًا، هذا نقطة ضعف لدى الرجال تمكنك من السيطرة عليه من خلالها.

الرجل الذي تحكمه زوجته

بعض النساء يجدون في شعورهن بالسيطرة على أزواجهن نوعًا من الانتصار لذواتهن، فالحب لديهن محكوم بشروط معينة يجب أن يقوم بها الزوج حتى ينال عطفها وحنانها تجاهه، وتظهر صور تحكم الزوجة في الرجل في الكثير من الأفعال التي يمكن ان تقوم بها، منها ما يلي:

  • رفض المرأة الاستماع إلى وجهة نظر زوجها ولجوئها إلى الصريخ والغضب.
  • تتحكم في الأماكن التي تريد الذهاب إليها وتحدد لك أصدقائك الذين يمكنك الخروج معهم.
  • التحدث بأسلوب قاسي ومؤذي ليس فيه شيئًا من اللين أو التفهم.
  • تقلب دائمًا دفة الحديث لصالحها، وتجعلك تشعر بالذنب أو الندم أو الغيرة أو الخوف.
  • ويمكن أن تقوم المرأة بصفع زوجها، وهذا مؤشرًا واضحًا على دخول العلاقة بينهما على منعطف سيء جدًا، ويجب على الزوج الرجوع إلى نفسه ووضع حد فاصل لهذا الأمر.

أسباب سيطرة الزوجة على الزوج

التدخل من قبل الأهل في الحياة الزوجية

مع الأسف هناك بعض الآباء والأمهات الذين يتدخلون باستمرار في حياة أولادهم الزوجية، وهذا بالطبع يعود بالسلب على كافة الأطراف، فتلك العلاقة لها خصوصيتها وقدسيتها، لهذا يجب على كلا الطرفين المحافظة على حياتهما معًا وعدم الاستجابة لأي تحريض خارجي.

شخصية الزوج الضعيفة

شخصية الرجل الضعيفة تجبر الزوجة أحيانًا على تولي مسك دفة القيادة لتحافظ على بيتها من الخراب، فهو لا يتمكن من اتخاذ القرارات الصحيحة في حياته أو مساعدتها في إدارة شئون حياتهما، لذا تسيطر هي على الوضع.

عقدة من مصطلح “المجتمع الذكوري”

قد تجد المرأة في سيطرتها أو تحكمها في زوجها انتصارًا على القيود التي تفرضها عليها المجتمع الذي تعيش فيه، والتي تهمش من دورها وأهميتها في الحياة، ودائمًا ما تقدس من دور الرجل ومن الإنجازات التي يقوم بها.

الشعور بعدم الأمان

الإحساس بالخوف والتهديد المستمر في العلاقة يمكن أن يدفع المرأة إلى السيطرة على زوجها، وتفكيرها بأن بهذه الطريقة ستميل كفة الميزان لصالحها وتهنأ بحياتها عندما تكون كل الأمور تحت تصرفها.

حكم خضوع الزوج لزوجته

ما هي واجبات الزوج تجاه زوجته والعكس؟ يجب أن يعلم كلاهما ذلك جيدًا ويتصرف وفقًا له، لأن حدوث العكس يعود بالسلب على كلا الطرفين وعلى الأبناء كذلك، فالمرأة هي الحاضنة لكل أفراد الأسرة لطبيعتها الحنونة التي خلقها الله عليها والتي يجب أن تسير في حياتها وفقًا لها ولا تصبح رجلًا يمارس سيطرته وتحكمه على الجميع.

أما الرجل فعليه أن يكون متحمل للمسئولية ويقوم بدوره في إدارة شئون بيته حتى لا تضطر الزوجة لتولي زمام الأمور وتختل الموازين بالطبع في هذه الحالة وينشأ الأولاد بطريقة خاطئة تُولّد بداخلهم مفاهيم غير صحيحة عن العلاقات الصحية بين الزوجين.

صفات الزوجة المتسلطة

إذا أراد الرجل معرفة كون زوجته متسلطة أم لا، فهناك بعص الصفات التي توجد في هذه المرأة، وهي كالتالي:

  • أنا دائمًا على صواب: أكثر ما تتميز به الزوجة المتسلطة هو اعتقادها الدائم أنها على حق ولا تتصرف بطريقة خاطئة في أي شيء، فكل ما تفعله أو تقوم به يصب في مصلحة الأسرة ولا يجب لأحد أن يعارضها في أي شيء حتى ولو كان زوجها، كما أن الطريقة التي تتخذ بها القرارات هي الأفضل دائمًا وليس من شأن أي شخص التعديل عليها.
  • سرعة الغضب: لا تقدر الزوجة المسيطرة على التحكم في ردات فعلها في حالة تصرف أحد الأشخاص بطريقة لا تروق لها، فهي سرعان ما تنفعل وتستاء بشدة، فهي غير معتادة على حدوث أمر على عكس رغبتها.
  • التحكم في العلاقة الحميمة: من الطبيعي أن تتحكم المرأة المتسلطة بعلاقتها الحميمة مع زوجها، فهي أولاً وآخرًا تسيطر على كل شيء، إنها تحدد له الطريقة والوقت المناسب لممارسة العلاقة معه سواء ذلك يتوافق معه أم لا.
  • ردود الفعل الغير متوقعة: السيدة المتسلطة مزاجية لأبعد حد ولا يمكنك بأي حالة من الأحوال التكهن بما ستفعله تجاه موقف معين تمر به، الأمر الذي يصيب زوجها بالحيرة الشديدة في التعامل معه ولا يستطيع إرضائها بأي شكل من الأشكال.
  • صعبة الإرضاء: على الرغم من الشخصية القوية التي تتمتع بها الزوجة المتسلطة، إلا أنها امرأة بطبيعة الحال وتريد أن تكون الأولى والأخيرة في حياة زوجها ولا يرى غيرها، ولكن مع الصفات الغريبة التي تتسم بها، فهي صعبة الإرضاء إلى أبعد حد وتنفر شريكها من التعامل معها.
  • اتخاذ كافة القرارات: لا تكتفي المرأة المتسلطة بالسيطرة على مجريات الأمور التي تحدث حولها فحسب، بل إنها تتدخل في صغيرة وكبيرة تخص زوجها وتهمش كل ما يقول أو يفعل بشكل كبير جدًا ولا تسمح له بأخذ أي قرار يخص حياته، فهي وحدها المسئولة وهي فقط من يجب عليه التحدث أو الفعل.

كيف تتعامل مع الزوجة المتسلطة؟

الرجل الذي يُبتلَى بامرأة متسلطة لن يستطيع العيش بسلام إذا لم يتمكن من معرفة كيفية التعامل معها، وخلال السطور التالية سوف تذكر بعض الطرق التي تساعده على ذلك:

اسأل نفسك أولاً عن السبب وراء تسلط زوجتك: لإيجاد حلول لأي مشكلة، من الطبيعي البحث عن أسبابها أولاً والنظر في كيفية التعامل معها وحلها، ويجب عليك مساعدة نفسك على التغيير في حالة كونك إنسان متردد أو ضعيف في السيطرة على شئون حياتك، ولو كان السبب متعلق بها، فأنت ناضج كفاية بالطبع لمواجهتها والتحدث معها في حلول له.

تجاهل التصرفات السلبية: حاول قدر الإمكان التغاضي عن الأفعال الخاطئة التي تقوم بها زوجتك المتسلطة حتى لا تتأزم الأمور بينكما، ويمكن أن يتسبب إهمالك لها في إدراكها لخطئها أو إحساسها بالخوف من خسارتك، وتبدأ بالتغيير من نفسها، وتكون هذه الطريق بمثابة البدء في حياة جديدة ومختلفة بينكما.

المواجهة عند الضرورة: ويمكن أن يكون السبب في سيطرة زوجتك عليك هو ردود فعلك الباردة تجاه الأمور وفيا يخص علاقتكما معًا، لذا عليك بالمواجهة وإثبات وجودك في حياتها بالأفعال والأقوال، مارس حقك الطبيعي في الغضب والثورة، فقد يكون ذلك نوعًا من الاهتمام بالنسبة لها وتعويض عن اللحظات الكثيرة التي شعرت فيها بالوحدة.

الاهتمام بأحوالها: الملل أحد الأسباب الأساسية التي تجعل زوجتك تلجأ إلى التسلط ولفت الانتباه، حاول أن تهتم أكثر بها وتسألها عن أحوالها، اصنع لحظات سعيدة تجمع بينكما واجعلها منشغلة بأمور أخرى أكثر نفعًا لعلاقتكما معًا.

الأخذ بنصيحة الأصدقاء: يمكن أن يعطيك أصدقائك آراء وأفكار جديدة لا يمكن أن تخطر ببالك لتتمكن من ترويض زوجتك وتجذبها نحوك وتخفف من تسلطها تجاهك.

معارضة قراراتها في العلن: المرأة المتسلطة إذا شعرت بالإهانة أمام الآخرين، ستفكر ألف مرة قبل التصرف بشكل لا يليق بك أمام أحد، لذا عليك إبداء اعتراضك أو استخفافك بموقف أو قرار تتخذه أمام الأخرين.

تحمل المسئولية: لا توجد امرأة على وجه الأرض تكره أن تُعامل بود ومحبة واهتمام، لذا في حالة كونك رجل ملتزم تجاه زوجتك ومتحمل لمسئولية بيتك، فهذا سبب كافي لشريكتك لكي تستريح ولو قليلًا وترجع إلى طبيعتها كأنثى رقيقة وناعمة.

الاستشارة الزوجية: لا بأس بقيامك باستشارة خبير في العلاقات الزوجية حتى يساعدك في فهم طبيعة العلاقة بينك وبين زوجتك ويمكنك من التصرف معها بطريقة صحيحة والوصول إلى حلول للمشكلات بينكما.

عدم التوسل من أجل العلاقة الحميمة معها: في حالة رفض زوجتك ممارسة العلاقة الحميمة معك، لا تطلب ذلك مجددًا بل اترك لها المنزل واجعلها تفكر وتندم وتدرك جيدًا أنك لست تحت إمرتها توجد في الفت الذي تريده هي فقط.

تحكم الزوجة المتسلطة بسلوكها

ليس المتضرر فقط من تسلُّط الزوجة هو الرجل، بينما تحزن المرأة لذلك أيضًا، لأنها ببساطة تتصرف عكس الطبيعة التي خلقها الله عليها، وتتحمل مسئوليات تفوق طاقتها، ويمكن أن تكون مجبرة على ذلك وليس بإرادتها، لذا سوف نذكر فيما يلي بعض النصائح التي تمكنها من التحكم بسلوكها:

اطلبي من زوجك ما ترغبين به بطريقة لطيفة: اللباقة في الحديث من الأمور التي تجعلك تكسبين قلب زوجك، فليس من الضروري أن تفرضين رأيك حتى تحصلين على ما تريدين، بل يمكن أن تلجأي إلى الاقتراحات، مثل ما رأيك بأن نذهب غدًا للنادي؟، هذا يترك انطباع جيد لدى زوجك برغبتك في التغيير.

خصصي وقتًا لنفسك للتفكير السليم: يجب على المرء أن يواجه نفسه من حين لآخر ويتعرف على الأخطاء التي يفعلها ويقرر التوقف عنها حتى لا تؤذيه هو قبل أي شخص من حوله، لذا فالمرأة المتسلطة إذا قامت بذلك، سوف تدرك مدى العواقب السلبية التي ستعود عليها في حالة عدم توقفها عن أفعالها.

كوني حازمة بدلًا من فرض رأيك على زوجك: كثيرًا ما تشعر النساء بأنها على حق فيما يخص موضوع معين، ولكن تتصرفن بطريقة خاطئة تضيع لها هذا الحق، لذا على المرأة أن تتصرف بحكمة وتوضح وجهة نظرها لزوجها وتترك له حرية الاختيار، وبذلك هي تتيح له مساحة للتفكير ويمكن أن يتنازل عن موقفه المضاد لها، وعلى كل حال الأسلوب الجيد يشكل فارقًا كبيرًا في السيطرة على الموقف.

ثقي بزوجك: الثقة التي نمتلكها تجاه شخص معين في حياتها تهون علينا كثيرًا وتجعلنا نشعر بالراحة والأمان في العلاقة، لذا حاولي أن تتركي زمام الأمور قليلًا وثقي في اختيارات زوجك واطمئني أن ما يفعله هو الأنسب لكما.

اقبلي زوجك كما هو: زوجك هو اختيارك من البداية، فتحكمك في حياته وتعليقك المستمر على كل ما يفعله لن يجدي نفعًا ولن يغير من تصرفاته، بل يمكن أن يعقد الأمور بينكما أكثر، لذا حاولي قبول زوجك كما هو ولا تجعليه ينفر منك.

امتلكي شجاعة التغيير: تحلي بالمرونة في التعامل مع زوجك وتقبلي وجهة النظر الأخرى، فلا يوجد إنسان على صواب دائمًا، كل منا لديه أخطاء وهفوات، ودورك أن تتغاضي حينًا وتتناقشي في حين آخر.

كيف يفرض الرجل شخصيته على زوجته؟

زوجتك المتسلطة هي امرأة في النهاية ولا شك في أنها تخبئ أنثى رقيقة وحساسة بداخلها، لذا عليك اللعب على نقاط ضعفها لتجعلها تعاملك بقلبها وليس بعقلها، حاول أن تتقرب منها وتعرف الأسباب التي تجعلها تتصرف معك بهذه الطريقة، وعلى هذا الأساس ستجد الحل الأنسب لاستمرار العلاقة بينكما.

الحياة بين الرجل وزوجته ليست ساحة للحرب يجب أن ينتصر فيها طرف على الآخر، بل هي رباط مقدس يجب أن يكون مشمول بالمودة والرحمة والتفاهم والاحترام المتبادل، فلا بأس أن تقسو قليلًا وتلين في حين آخر، تتحلى بالحزم في بعض المواقف وتترك لها حرية التصرف في البعض الآخر، هذا هو الصواب، وهذه الطريقة التي وصانا بها نبينا الحبيب محمد صلَّ الله عليه وسلم.

الاخبار العاجلة